728 x 90

السجينة السياسية «زينب جلاليان» تدين اغتيال «اقبال مرادي»

  • 8/1/2018
السجينة السياسية زينب جلاليان
السجينة السياسية زينب جلاليان

وجهت السجينة السياسية «زينب جلاليان» التي تقبع في سجن خوي رسالة أدنت فيها اغتيال «اقبال مرادي». ووجهت السجينة السياسية «زينب جلاليان» رسالتها المفتوحة إلى ابن «اقبال»، «زانيارمرادي» المحكوم عليه بالإعدام. وكتبت فيها:

زانيارالعزيز؛

أقدم لك جروحي، وهذا هو أفضل ما منحتني الحياة. لأن لكل واحد منها علامة على خطوة إلى الأمام على طريق الذين ضحوا بأنفسهم على درب الحرية وهم باقون كأشجار الصنوبر دائمة الخضرة في أرضنا.

وحيثما أطأ قدمي في هذه الأرض أرى مضحيًا على درب الحرية لكردستان.

تذكّرني جبال «ماكو» الشامخة بصديقة طفولتي العزيزة «شيرين علم هولي» وجبال هورمان الشاهقة تذكّرني بصديقي الغالي «فرزاد كمانغر» و«أبيدارمهمانواز» و«فرهاد وكيلي» ووالد هورام وهوراز وهنغامه.

اليوم يعزف والدنا المتفاني والمناضل سمفونية عظيمة ورائعة في أسماع العالم.

نعم صديقي العزيزأنا قلت هذا لتعلم أني متعاطفة معك وأهنئك على أن أصبح والدكم الحنون.

اغتيال والدك «إقبال مرادي» الأب الحنون والحريص في الحقيقة هو اغتيال الأيدي الحنونة التي تريد المساعدة الإنسانية. وأنتَ أصبحت بصمودك والتفاني وراث راية هؤلاء المناضلي على درب الحرية.

أني أدين هذا الاغتيال مرة أخرى من خلف قضبان السجن وأجدد عهدي مرة أخرى و أواصل نضالي لحد تحقيق أهداف هؤلاء المضحين والتي ليست إلا الحرية.

ولدت السجينة السياسية «زينب جلاليان» عام 1982 وتقبع في السجن منذ عام 2008 وحكم عليها بالسجن المؤبد وهي مسجونة في سجن خوي إحدى مدن محافظة آذربايجان الغربية. وحُرمت زينب جلاليان من الإجازة لمدة 10 سنوات.

وهي تعاني خلال السنوات التي قضتها في السجن من أمراض الجهاز الهضمي ومشكلة العين وحتى الآن منعها مشرفو السجن من أي عناية طبية بما في ذلك الاختبارات المتخصصة والحصول على الأدوية وتلقي العلاج المناسب.