728 x 90

السامرائي يدعو انتفاضات عربية وافغانية لمواجهة التدخلات الايرانية

دعا وزير الكهرباء العراقي الاسبق د.ايهم السامرائي الى انتفاضات شعبية في الدول العربية وافغانستان للتخلص من الانتهاكات والممارسات الايرانية التي تعرض استقرار بلدان وشعوب المنطقة للخطر.

وقال د.السامرائي خلال كلمته امام المؤتمر السنوي العام للمقاومة الايرانية ان الوقت حان " لكي ننتفض كل الشعوب في الدول العربية" بما في ذلك العراق و سوريا و لبنان و اليمن والبحرين وأفغانستان لمواجهة تهديدات نظام الملالي الإرهابية سواء كانت مباشرة أو بالوكالة.

واوضح ان انتفاضات شعوب المنطقة ستقضي في حال حدوثها على اعوان نظام الملالي وتساهم في تحرير بلدانها كما ستقدم العون للشعب الايراني في مقاومته لنظام الملالي وسعيه للاطاحة بالولي الفقيه واجتثاث جذوره .

وتطرق الى التلاحم التاريخي بين نضال الشعبين العراقي والايراني في مواجهة نظام الملالي "بدء من تمزيق صور قاسم سليماني و خامنئي و خميني و حرقها" مرورا إ بالتظاهرات الكبرى التي بدأت في ٢٠٠٩ في إيران" ومرورا باعتصامات وثورة المناطق الغربية في العراق عام ٢٠١٣ التي انتهت بمهزلة تنظيم "داعش" المدعوم من نظام خامنئي.

واشار الى تسبب داعش في استباحة خمس محافظات عراقية و تدميرها و قتل شبابها و تهجير أهلها لتفقد محافظة الموصل وحدها ٤٧٠٠٠ شهيد دفنوا تحت أنقاض المدينة القديمة نتيجة القصف العشوائي في العراق.

وتوقف السامرائي في كلمته عند ثورة الشعب الإيراني في ٢٠١٧ تحت شعار "لا للغلاء" التي انتهت الى شعارات إسقاط نظام خامنئي، وثورة تشرين ٢٠١٩ العراقية في المحافظات الجنوبية ضد تدخل النظام الإيراني الذي ادى الى مقتل أكثر من ١٠٠٠ متظاهر و جرح ما يزيد عن ٢٧٠٠٠ شخص علاوة على عشرات الآلاف من المخطوفين و المغيبين.

واشاد بصمود الشعب الايراني في مواجهة حملات الاعتقالات والتنكيل قائلا ان "كل أسلحة القمع و المجازر و موجات الاعتقالات و عمليات التحديب" أصبحت الآن عديمة الجدوى و فقدت تأثيرها.

واعاد الى الاذهان العلاقات التاريخية بين الشعب العراقي والمقاومة الايرانية قائلا " لن تنسوا علاقة العراقيين مع مجاهدي خلق عندما دعم ٥.٢ ملايين مواطن عراقي مجاهدي خلق عام ٢٠٠٧ " و تضامن أكثر من ٣ ملايين عراقي من المدن الشيعية الواقعة جنوب العراق المستمر مع المنظمة، و تجمعاتهم الكبيرة التي لا تنسى في مدينة أشرف بمحافظة ديالى .

واكد على دعم البديل الديموقراطي في ايران، المتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بقيادة الرئيسة المنتخبة من المقاومة مريم رجوي و ميثاق العشر بنود الذي طرحته من أجل مستقبل إيران.