728 x 90

احتجاجات إيران .. اليوم الثامن والسبعون من إضراب عمال هفت تبه لقصب السكر

إضراب عمال هفت تبه لقصب السكر في إيران
إضراب عمال هفت تبه لقصب السكر في إيران

عقد اليوم الثامن والسبعون من إضراب عمال هفت تبه صباح يوم الاثنين 31 أغسطس بحضور عدد من عمال الشركة أمام مكتب ممثل شوش في مجلس شورى النظام.
على الرغم من منع الشرطة للعمال من الظهور أمام مكتب قائممقام شوش، قام العمال بنقل تجمعهم أمام مكتب ممثل شوش في مجلس شورى الملالي.

ويقول العمال إن شريعتي، محافظ خوزستان، وغزي حاكم شوش، مثل روحاني، ونائبه جهانكيري، ووزير داخليته، لا يقيمون وزنا لآراء ومصالح عمال هفت تبة.
يعتقد عمال هفت تبه أن شركة قصب السكر الصناعية الزراعية في هفت تبه، مثل العديد من المراكز والمصانع، أذراب، وهيبكو، وصناعة الآلات في تبريز، والنفط والغاز والبتروكيماويات، هي ملكية عامة للمجتمع ؛ لكن الحكومة، بسياستها المتمثلة في الخصخصة والتربح والاختلاس وبيع ممتلكات الناس، أفلست هذه المراكز وسرحت عددًا لا يحصى من العمال.
العمال لم يتقاضوا أجورهم المتأخرة منذ شهور، وفي الجزء الذي لم يصل إلى مرحلة الإفلاس، يضطر العمال إلى العمل في ظروف عمل صعبة، وانعدام الأمن الوظيفي وانعدام شروط السلامة، وبأجور منخفضة. لكن من ناحية أخرى، تتدفق الأرباح الضخمة لعدد من الأشخاص الذين أصبحوا أصحاب أملاك عامة بأقل سعر.
يتهم العمال شركة هفت تبه لزراعة قصب السكر وصناعتها باختلاس وسرقة مليارات الدولارات في خمس سنوات فقط من قبل أصحابها وأصحاب العمل.
من ناحية أخرى، يعيش غالبية الناس في ظروف اقتصادية صعبة، وتضخم متفشي، وارتفاع فاحش في الأسعار ، وفقر مدقع، والتشرد، وآلاف المشاكل الأخرى، مثل عدم الوصول إلى الصحة والطب والعلاج والتعليم وما إلى ذلك. توفير معيشة جمهور الناس لا مكان له في أذهان الحكام.

وأشادت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية، بصمود العمال المضربين الذين نهضوا من أجل إحقاق حقوهم الأساسية ودعت مرة أخرى عموم المواطنين، ولا سيما الشباب، إلى دعم المضربين.

وأشارت السيدة رجوي إلى أنه ما دام نظام ولاية الفقيه قائما على السلطة، فإن الفقر والبطالة والتضخم سيزداد. فإن حقوق العمال والكادحين وعموم الشعب الإيراني لا يمكن تحقيقها إلا بإسقاط هذا النظام وإرساء الديمقراطية وحكم الشعب.

ودعت السيدة رجوي منظمة العمل الدولية والاتحادات العمالية والمدافعين عن حقوق العمال إلى إدانة سياسات نظام الملالي السالبة لحقوق العمال ودعم إضرابات العمال الإيرانيين المضطهدين واحتجاجاتهم وحقوقهم.