728 x 90

إيران..فائزة هاشمي: ما هي العقدة التي حلها أداء قاسم سليماني عن مشاكل بلدنا ؟

فائزة هاشمي
فائزة هاشمي

فيما يحاول الولي الفقيه للنظام في ذكرى هلاك قاسم سليماني السفاح صنع بطل من هذا المجرم، أجرت فائزة هاشمي مقابلة مع موقع "إنصاف نيوز" الرسمي، الخميس 7 يناير/كانون الثاني 2021، وقالت في استهتار صارخ بمساعي خامنئي، وللاحتجاج على سياسات النظام حول تدخلات النظام في سوريا بقيادة السفاح قاسم سليماني وقتل 500 ألف من الشعب السوري على يد بشار الأسد: "هناك حرص للدفاع عن سياسة المقاومة وأعمال ايران في المنطقة، بينما العمل الذي لا يؤدي إلى تطور إيران، فلا يمكن أن يكون ذلك شيئًا إيجابيًا."

وأكدت "في ذكرى اغتيال سليماني لا نسمع أحدا يقول ما فعله. ماذا كانت نتيجة تصرف سليماني أو نتيجة تصرفنا كسياسة مقاومة؟ أي عقدة فتحت من مشاكل بلدنا وما هو المسار الذي فتحته لتطور إيران؟"

وللتشكيك في سياسة النظام للتحريض على الحرب وسياسة التدخل في دول الجوار، قالت فائزة هاشمي: "ما هو التطور الذي أفرزته سياسات المقاومة في اقتصادنا وحريتنا وسياستنا الخارجية؟ كانت النتيجة أننا فقدنا أصدقاءنا. سياستنا الخارجية وسياستنا الداخلية شيئان متطابقان؛ نحوّل المؤيدين الى منتقدين ونحوّل المنتقدين إلى معارضين".

وبشأن سياسة نظام الملالي في سوريا قالت فائزة رفسنجاني: "إن سياسة إيران في سوريا ليست مزدوجة، بل مزدوجة بامتياز. إذا كان قتل المسلمين أمرًا سيئًا، فهو سيء في كل مكان. لماذا ليس لدينا مشكلة مع روسيا التي تقتل الشيشان والصين التي تقتل الأويغور ونضر بمصالحنا؟ بعد كل شيء، يجب أن يكون هناك عقل يسيطر على هذه السياسة".

ذات صلة: