728 x 90

إيران.. سبب زيارة ظريف إلى سوريا وإبعاد النظام عن المعادلات

  • 4/26/2020
اجتماع جواد ظريف مع دكتاتور سوريا
اجتماع جواد ظريف مع دكتاتور سوريا

اعتبرت صحيفة مردم سالاري الحكومية يوم 26إبريل/ نيسان 2020 في مقال نشرته، سبب زيارة ظريف وزير خارجية الملالي إلى سوريا واجتماعه مع الأسد دكتاتور سوريا السفاح وذلك في خضم كورونا، بأنه يكمن في مخاوف واضحة تساور نظام الملالي بشأن التطورات السياسية والميدانية في إدلب والحركة نحو اتجاه يناقض تمامًا حسابات طهران ومصالحها في سوريا.

وأشارت هذه الصحيفة إلى مخاوف تساور النظام بشأن ابتعاد سوريا عن النظام الإيراني تحت وطأة الضغوط الروسية القاضية بضرورة الاحترام بالاتفاقية المبرمة بين تركيا وروسيا بخصوص إدلب.

كما تفكر طهران في احتمال قاض بإبرام الاتفاقية بين كل من روسيا وتركيا والولايات المتحدة في وجه الاتفاقية بين طهران مع أنقرة وموسكو في مدينة أستانه، وأن تكون رسائل وجهها كرملين لبشار الأسد مرتبطة بإثارة التوترات من قبل الولايات المتحدة ضد إيران مؤخرًا والإعلان عن الاستعداد لأي نوع من المواجهة العسكرية مع إيران.

وإذ أكدت هذه الصحيفة الحكومية على فقدان النظام سلطة نفوذه في سوريا بالمقارنة والتوازي مع النفوذ السوري فيها، كتبت تقول:

"تشعر طهران بأنها بدأت تفقد سلطة نفوذها في سوريا بالمقارنة والتوازي مع النفوذ السوري فيها وما يثير مخاوف طهران أكثر من أي شيء آخر، هو سيناريوهات للمرحلة الانتقالية في سوريا حيث يبدو بأنها تضر بمصالح إيران، ولعل هذه النقطة الأساسية أرغمت ظريف على زيارة دمشق إلى أن يحذر من نتيجة رضوخ سوريا لهكذا سيناريو".

يذكر أن المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية وجهت يوم 21إبريل/ نيسان تغريدتين بخصوص اجتماع جواد ظريف وزير الخارجية لنظام الملالي مع الدكتاتور السوري السفاح حيث كتبت فيها تقول:

منذ عام 2010 قدم النظام الإيراني للأسد أكثر من 10مليارات دولار من أموال الشعب الإيراني، ولا نعلم أن هذا السمسار التابع للنظام والذي يجتمع مع الأسد، كم من النقود المسلوبة والمنهوبة للشعب الإيراني يريد أن يقدمه؟

كما كتبت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية في تغريدة ثانية لها تقول: العنف وزعزعة الاستقرار هي المساهمات الوحيدة للنظام الإيراني في سوريا.

وإذا كان النظام قلقًا بشأن صحة وسلامة الشعب السوري حقًا، فكان عليه أن يسحب قوات الحرس وحزب الله والقوى الإرهابية الأخرى المدعومة من النظام الإيراني تحت قيادته في سوريا.

ذات صلة:

بالتزامن مع زيارة ظريف .. سفير النظام: في سوريا ساحة القوات الإيرانية باتت ضيقة