728 x 90

إيران .. تجمعات احتجاجية في مختلف المدن الإيرانية

  • 4/13/2020
تجمعات احتجاجية في مختلف المدن الإيرانية
تجمعات احتجاجية في مختلف المدن الإيرانية

تنظم الشرائح المختلفة للمواطنين الإيرانيين تجمعات احتجاجية للاعتراض على إجراءات نظام الملالي القمعية واللاإنسانية وإهمال وتقاعس النظام لتوفير الحد الأدنى من المستلزمات الصحية لمنع المزيد من تفشي فيروس كورونا .

فيما يلي بعض من هذه الاحتجاجات:

تجمع احتجاجي لأصحاب الدواجن في مدينة إسلام آباد غرب

يوم الأحد 12 أبريل 2020 - أفادت التقارير الواردة أن أصحاب الدواجن بمدينة إسلام آباد غرب نظموا تجمعًا احتجاجيًا أمام القائممقامية للاحتجاج على ختم محلاتهم التجارية بالشمع الأحمرمن قبل حكومة روحاني بذريعة عدم كسب الدخل.

ويذكر أن في وقت تفشى فيه فيروس كورونا والمواطنون لا يمتلكون القوة الشرائية ، يتم إغلاق محلاتهم بدلًا من مساعدة للكسبة البسطاء.

تجمع احتجاجي لعمال مراكز تسويق الخضار والفواكه بالجملة في طهران

نظم عمال مراكز تسويق الخضار والفواكه بالجملة في طهران تجمعًا احتجاجيًا للاعتراض على نقص المعدات والمرافق الصحية لمكافحة فيروس كورونا.

نظمت مجموعة من العمال المزاولين في مراكز تسويق الخضار والفواكه بالجملة تجمعًا احتجاجيًا للاعتراض على نقص المعدات والمستلزمات الصحية لمكافحة فيروس كورونا.

وبحسب العمال المحتجين، إنهم لا يعيشون في حالة جيدة من حيث المستلزمات الصحية ويحتاجون إلى معدات صحية ومعقمة.

وأضاف العمال :«أسواق الفاكهة والخضروات أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا بالمقارنة بالعمال الآخرين ذلك بسبب كثرة المراجعات والتفاعلات اليومية بالمواطنين. و يراجع المواطنون باستمرار إلى مراكز تسويق الخضار والفواكه لشرائها، مما يزيد من احتمال إصابة العمال بفيروس كورونا.

تجمع احتجاجي لعمال مفصولين في معمل ”دورود“ لإنتاج الأسمنت

نظم عمال مفصولون في معمل ”دورود“ لإنتاج الأسمنت تجمعًا احتجاجيًا أمام دائرة العمل بالمدينة للاعتراض على فصلهم وفصل زملائهم .

وبحسب التقارير، فقد مر شهر تقريباً منذ تجمعات احتجاجية من قبل هؤلاء العمال المفصولين.

ووفقا لهؤلاء العمال، لم يبق في مدينة دورود بمحافظة لورستان من المسؤولين ممن لم يتجمع العمال أمام مكان عمله.

في الظروف المتأزمة وفي خضم تفشي فيروس كورونا، يعاني هؤلاء العمال من حيث إعالة نفسه وأسرتهوحتى الآن لم يلب أحد لهم.