728 x 90

إيران ..انکشاف اختلاس بحجم 3 ملیارات دولارات لشمخانی فی صراع العقارب

  • 3/28/2020
اختلاس شمخاني بقيمة 3 مليارات دولار
اختلاس شمخاني بقيمة 3 مليارات دولار

الحقد الدفين للملالي تجاه مجاهدي خلق بسبب عملياتهم التنويرية : يبدو من يسكنون في البانيا يسعون لتضليل ألراي العام وسط الحالة المتازمة الراهنة.

في أعقاب انكشاف اختلاس بحجم 3 مليارات دولار بخصوص معدات طبية في حين يمتنع النظام عن توفير المعدات الطبية الاساسية لمواجهة كورونا كتبت وكالة أنباء ايسنا الحكومية في مقال بعنوان « من أين جاءت أرصدة "ايران مول" لتوفير المعدات الطبية والعلاجية؟»

تفيد أن بعض الأخبار " يحاولون إلإيحاء بأنه تم سحب 3 مليارات دولار من الصندوق الاحتياطي بحجة مواجهة فيروس كويد 19 باقتراح رئيس المجلس الأعلى للامن القومي علي شمخاني وتم تخصيص جزء كبير من التمويل لصاحب ”إيران مول“ "علي انصاري.

وزعمت ايسنا بأن هذا الخبر لا اساس له من الصحة و أضافت : يبدو من يسكنون في البانيا ( في إشاره لمجاهدي خلق )يحاولون تضليل ألراي العام في البلاد وسط الحالة المتأزمة الراهنة.

ما هي الحقائق الأساسية؟

١- طوال أربعة عقود، كان شاغل النظام الإيراني الوحيد هو قمع الشعب الإيراني، ورعاية الإرهاب والعدوان في المنطقة، ونشر أسلحة الدمار الشامل.

وينعكس هذا في تخصيص الميزانيات لهذه الأنشطة الخبيثة بدلاً من الاحتياجات الأساسية ورفاهية الناس مثل المرافق الطبية والمستشفيات. لقد دمرت هذه السياسة البنی التحتیة للمجتمع الإيراني حيث دفع الشعب الإيراني الثمن.

٢- الفساد المؤسسي، لقد أصبح منتشرًا لدرجة أن قادة النظام يصفونه بأنه تنين بسبعة رؤوس.

يتم تخصيص جزء كبير من ميزانية الدولة سنويًا لإنتاج الأدوية والواردات، ولكن نظرًا لفساد الدولة الواسع النطاق، تتم سرقة جزء كبير من الأموال أو اختلاسها.

في 15 يوليو 2019 ، قال وزير الصحة سعيد نمكي: "لقد تم صرف مبلغ 1،300،000،000 دولار للمعدات الطبية ولا أحد يعرف من الذي أخذها بالضبط وما الذي تم إحضاره ومن تم تسليمه إليه؟."وقال رئيس البنك المركزي في 19 ديسمبر 2019: "لقد قدمنا ما قيمته 22 مليار دولار من العملات الأجنبية للواردات، منها 11 مليار دولار لم تعد إلى البلاد.

ماذا حدث لبقية المال؟ " وكتبت صحيفة حكومية في 18 ديسمبر / كانون الأول أنه وفقًا لمعلومات من 15 بنكًا إيران يًا، أصبح من الواضح أن التسهيلات المالية والأموال المقدمة إلى 456 كيانًا حقيقيًا وقانونيًا تبلغ حوالي 363 ألف مليار تومان، وهو ما يعادل الميزانية الإجمالية للسنة الإيرانية 1399. (التي بدأت في 20 مارس).

مجاهدي خلق تکشف عن آخر التطورات الکارثیة لفیروس کورونا في إیران

إیران.. أکاذیب روحاني في ظل أزمة نقص الطواقم الطبیة والمعدّات الصحیة