728 x 90

إيران.. اعتراف رئيس الجمعية العامة لمنظمة النظام الطبي بفشل السيطرة على كورونا

  • 4/18/2020
فشل السيطرة على كورونا
فشل السيطرة على كورونا

قال رئيس الجمعية العامة لمنظمة النظام الطبي في نظام الملالي عباس آقازاده مسرور، لصحيفة رسالت الحكومية يوم 18 أبريل: اسلوب التباعد الذكي الذي نراه الآن للسيطرة على وباء كورونا محكوم عليه بالفشل ومازالت حصيلة الوفيات وعدد المصابين مقلق.

إن نشاطات الإدارات وبعض المهن والأعمال الأخرى التي بدأت في كثير من المحافظات من يوم السبت 11 أبريل لا يتوافق مع تعريف خبراء منظمة الصحة العالمية الذين أجازوا رفع القيود شريطة وضع خيارات بديلة للوقاية ومكافحة فيروس كورونا. وحذر مسؤولو وزارة الصحة من إعادة النشاطات

نظام الملالي يعرف جیداً أنّ إلغاء الحجر الصحي وإعادة الفقراء والمحرومین إلى الشوارع وساحات الحرب ضد كورونا، سيهدّد النظام ویعرّضه إلی خطر مواجهة غضب الفقراء والکادحین، لکنه لا يريد ولا يستطيع حل مشكلة معيشة الناس، بینما هو بأمسّ الحاجة إلی إعادة تدویر عجلة الاقتصاد.

وبالتالي کان لزاماً علیه أن یختار بين السيئ والأسوأ في ظل الأزمة الاقتصادیة الخانقة. وفي نهایة المطاف وعند الوصول إلی ثنائیة انعاش الاقتصاد وسلامة الشعب، اختار إعادة تدویر العجلة الاقتصادیة وإرسال الناس إلی العمل أو بالأصح إرسالهم إلی مذبحة کورونا، وهو یرأی في هذا الحلّ "فرصة" للنأي بالنظام عن خطر الانتفاضة والإطاحة الحتمیة.

ومنذ ذلك الحین، أخذت وسائل الإعلام الحكومية بمناقشة مخاطر هذا القرار الحکومي الجائر. علی سبیل المثال کتبت صحیفة "آرمان" في 12 أبریل 2020 ما یلي:

«شرائح المجتمع الفقیرة والمعرّضة للضرّر التي تسکن في الضواحي والأماکن غیر الحکومیة، هي أولی ضحايا فيروس کورونا.

تشیر التقديرات الرسمية أنّ نحو 11 مليون نسمة یعیشون في ضواحي البلاد وفي 1200 حي. بالإضافة إلى ذلك، يعيش 30 في المائة من سكان الحضر أي حوالي 19 مليون نسمة من سكان الحضر البالغ عددهم 56 مليون نسمة، في المناطق البالیة والضواحي والأماکن غير الحکومیة».

ذات صلة:

نيوز مكس الأمريكي: العقوبات وفيروس كورونا يهزان النظام الإيراني

إيران..رئيسة لجنة الصحة:يدفن بين 70 الى 100 شخص يوميا في طهران جراء إصابتهم بكورونا

إيران..مساعي خامنئي للحفاظ علی النظام علی حساب أرواح المواطنین