728 x 90

إيران .. اعترافات صارخة لأزمة الإطاحة بالنظام وكراهية المواطنين تجاه نظام الملالي

اجتماع مقر كورونا
اجتماع مقر كورونا

الغضب والحقد والكراهية بين المواطنين تجاه النظام الإيراني يزداد يومًا بعد آخر. وهذه هي حقيقة يمكن مشاهدتها على أسطح الشوارع وفي صرخة المواطنين ونضال خاضه الشباب ومعاقل الانتفاضة. الحقيقة التي ألقت الرعب في قلوب أعضاء مجلس شورى النظام المتخلف وباقي العناصر التابعة للنظام ووسائل الإعلام الحكومية.

اعتراف روحاني بكراهية المواطنين الشاملة للنظام

صباح يوم السبت 14 نوفمبر اعترف المعمم حسن روحاني في اجتماع بمقر كورونا بمشاعر الكراهية لدى المواطنين من نظام الملالي، وأعرب عن غضبه إزاء ما تم الكشف عنه:
يجب أن يثق شعبنا بنسبة 100٪ بالمقر الوطني لكورونا ومعسكره. هذه الثقة تلحق الضرر بالبلد مهما كانت متدنية. أولئك الذين يقابلون في بعض الوقت، أحيانًا في الداخل، أو مع معادين للإيرانيين في الخارج، يوجهون انتقادات غير ناضجة.

ليس لدي أي علاقة بما يتحدثون الآن. كل ما يقلل من ثقة الناس بالمقر الوطني لمكافحة كورونا وثقة الناس بالمعسكر وثقة الناس بوزارة الصحة يضررنا. (تلفزيون شبكه النظام الأخبارية – 14 نوفمبر)


المعمم علم الهدى: قضية (كورونا) وصلت الى مرحلة العجز

1

المعمم علم الهدی

اعترف المعمم علم الهدى، ممثل خامنئي وإمام صلاة الجمعة في مشهد، يوم الجمعة 13 نوفمبر، بتوسع كورونا وخوفًا من عواقب انفجاره قائلًا:
«في البداية كان يُنظر إليه على أنه مرض عادي، لكن بعد توسعه الذي وجده اليوم في جميع أنحاء البلاد، وخاصة في محافظة خراسان الواسعة، للأسف وصلت القضية إلى مرحلة العجز».

ذو النوري: يجب تحديد النفوذ في الحوزات

2

حوزة لنشر الجهل والجريمة بمدينة قم - الآرشيف
اعترف مجتبى ذوالنوري، رئيس اللجنة الأمنية في مجلس شورى الملالي بقلق أن الوضع الحالي في البلاد حساس ومهم قائلًا:

مدينة قم كافحت تيارات معادية للثورة منذ بداية الثورة واليوم هناك مجموعة تسعى لزعزعة أسس المقاومة في هذه المدينة المقدسة».
وأفادت وكالة أنباء ”مهر“ الحكومية 13 نوفمبرأن ذوالنوري، شدد على ضرورة تحديد عوامل التفكير المضاد للثورة في الحوازات لنشر الجهل والجريمة المسماة بالدينية.