728 x 90

إيران..تعتيم النظام على خطر الفيضانات في محافظة لرستان

  • 2/28/2020
إيران..تعتيم النظام على خطر الفيضانات في محافظة لرستان
إيران..تعتيم النظام على خطر الفيضانات في محافظة لرستان

تقدر الأضرار الأولية للفيضانات التي ضربت محافظة لورستان بـ 2100 مليار تومان.
لا يزال هناك 277 قرية في هذه المحافظة مقطوعة الطرق، والناس يواجهون مشاكل كثيرة. كما أن الكهرباء مقطوعة في 37 قرية والمياه في 23 قرية. وقد تم هدم 15 جسر تم بناؤه قبل عدة أشهر.
انهارت عدة نقاط في طريق بلدختر- خرم آباد. والطريق بين معمولان وبلدختر مقطوعة أيضا في عدة نقاط.

في مدينة دلفان، غمرت المياه منطقة لوراباد وتضررت العديد من المنازل.
وكتب في فيلم يظهر لجوء سكان جم مهر في بلدختر إلى سطوح المنازل التي غمرتها المياه يقول: "الأزمة في قرى جم مهر في بلدختر المعرضة للفيضانات هي حرجة ولجأ الناس إلى سطوح المنازل."
تم قطع الغاز الطبيعي في برد الشتاء حتى يوم الأربعاء، كما تم قطع الطريق بين بلدختر ومعمولان الذي كان قد لحقت به أضرار في بداية العام في عدة نقاط.
لا توجد هناك مساعدة، على الرغم من دعاية النظام، بأن لديه سبع طائرات هليكوبتر جاهزة للطيران.
يعترف مسؤول في بلدختر: حاليًا الطريق مغلق ولا توجد إمكانية تحليق طائرة الهليكوبتر بسبب المطر ، لذلك لم يتم عمل تقديرات ويجب إجراء تقديرات أكثر دقة بنهاية الأمطار.
بينما على مستوى المحافظة ، كانت مجرد مسألة إعداد ولم تكن هناك شروط متوفرة لتوزيع إمدادات الإغاثة ... لحسن الحظ لم نواجه أية مشكلة حتى الآن. فيما يظهر تقرير لأحد مواطني قرية ”كوتول عزيزان“ في كوهدشت أرسله إلى قناة الحرية للمقاومة الإيرانية أنه على الرغم من العديد من الأضرار التي لحقت بالمواطنين في محافظة لرستان ، لم تُقدم أي مساعدة للناس.
في هذه الحالة، تكتب وسائل الإعلام التابعة للنظام: بدأ أهالي لورستان السنة الجديدة بالفيضانات الجارفة التي دمرت حياتهم ومساكنهم. ولكن في نهاية السنة أيضًا يلمسون تلك التجربة المرة في الفيضانات أيضًا.
يشير أحد وسائل الإعلام إلى مثال آخر على تستر النظام على الأضرار التي لحقت بالشعب:
في حين أن الوضع في لورستان حرج ، لا يزال بعض المسؤولين يحاولون التصوير بأن الوضع في هذه المحافظة هادئ ويصرون على إخفاء الحقائق التي لا تساعد مواطني لورستان بل تخلق أيضًا الشكوك وعدم الثقة.
من جانبه، قال متحدث باسم لجنة الزراعة في مجلس شورى الملالي "الفيضانات الأخيرة أظهرت أننا لسنا مستعدين" وأعرب عن قلقه من احتمال حدوث فيضانات في الشهرين المقبلين وأضاف قائلا:
لسوء الحظ، أظهر الفيضان الأخير أننا لسنا مستعدين. ما حدث بعد الفيضانات، مثل إعطاء 5 ملايين تومان مقابل كل هكتار من الأراضي أو عدم فتح طرق الوصول إلى الأهوار والبحيرات، كان ينم عن عدم أخذ الفيضانات على محمل الجد.
في غضون ذلك، قال متحدث باسم منظمة الأرصاد الجوية: "سنرى فيضانات في مجرى نهري كرخي وكارون في محافظة خوزستان والفيضانات في مدن غتوند وشوش ودزفول والأهواز والقرى المحيطة بهذين النهرين.

إيران .. محافظات إيران ية تعاني كوارث والنظام في غيبوبة تامة

السيدة رجوي تدعو الشباب لتشكيل مجالس شعبية وإغاثة مستقلة لضحايا الفيضانات

إيران.. المواطنون في بلوشستان لايزالون محاصرين في السيول والفيضانات