728 x 90

1000شخص يسكنون في القبور بمدينة زابول!

  • 7/11/2018
المبيت في القبور بمدينة زابول
المبيت في القبور بمدينة زابول

في الآونة الأخيرة تم نشر صور عن أشخاص يسكنون في القبور بمدينة زابول من قبل أحد مراسلي إذاعة وتلفزيون النظام الإيراني وهو أمر مأساوي ومثيرللأسف. وذكرت وسائل الإعلام أن هناك ما لا يقل عن 1000 شخص يسكنون في القبور بمدينة زابول وهي واحدة من المدن بمحافظة سيستان وبلوشستان في إيران.

صور الرجال الذين يعيشون بين القبور على مسافة مترين.

قبل عامين عندما نشر موضوع المبيت في القبور بالعاصمة طهران في وسائل الإعلام  أعلن خطيب صلاة الجمعة بمدينة زابول بحضور«نهاونديان» رئيس مكتب الملا حسن روحاني وجود 6 آلاف من ينامون في الكراتين والقبورفي مقابرمدينة زابول بمحافظة سيستان وبلوشستان.

لكن رغم أن هذا التصريح انعكس على نطاق واسع من قبل وسائل الإعلام الحكومية إلا أن  المسؤولين في حكومة الملا حسن روحاني المعادية للإنسان تجاهلوا الخبر وفي الحقيقة  أسكتوا الخبر ومروا به مرور الكرام في صمت قادة هذه الحكومة دون أي رد فعل من قبلهم.

ولكن بعد مرور أكثر من عام ونصف العام من تصريح خطيب صلاة الجمعة  بمدينة زابول حاليا بعد نشر صور من ينام في القبور في زابول  من قبل اينستاغرام لمراسل النظام أصبح ذلك حديث اليوم  في وسائل الإعلام الحكومية.

وبهذا الشأن كتبت وكالة أنباء «تسنيم» الحكومية 10يوليو 2018 بعنوان « صمت 1000 من ينام في القبورمن أهالي سيستان في بيت الأموات» : «بينما كان موضوع مبيت  50شخصا في القبوربالعاصمة طهران و نشره بأسرع ما يمكن  في وسائل الإعلام و دخل مواطنون ومسؤولون يدا بيد وحضروا لهم بيوت حارة ولا يزال بعد مرورعدة سنوات لم يتخذ اي حل بشأن 1000شخص يسكنون في القبور بمدينة زابول.

والوكالة المذكورة ، بعد ذكر هذه المقدمة المآساوية لوضع من ينام في القبور وفقا لكلماتهم الخاصة ، والتي هي مزرية جدا.

إن حالة من ينام في القبور في سيستان وخاصة في منطقة زابول هي وجه آخر لعملة البطالة لما يقارب 40%في محافظة سيستان وبلوشستان وجفاف «هامون» بسبب سياسات النظام  الإيراني اللاإنساني والفقر المتزايد لمواطنيها في هذه المنطقة من البلاد.

مواطنون ممن تعاني الغالبية الساحقة منهم من الجوع والحرمان

لكن الواقع هو أن ظاهرة المبيت في القبور لا تتعلق فقط بطهران أو زابول وسيستان وبلوشستان بل قضية عامة ، وكما يعترف قائممقام النظام في زابول: «مشكلة المبيت في القبورومدمني المخدرات هي قضية قطرية».

المبيت في القبورنتاج الفقروالجوع اللذين يهلكان إيران في الوقت الحالي. واقع الفقر  الذي لا تستطيع وسائل الإعلام وعناصر الحكومية إخفائه.

وصادمة تلك الأرقام التي يتحدث عنها الاقتصاديون وووكلاء النظام  ووسائل الإعلام من انتشار وعمق الفقر والبطالة والاختلاف الطبقي وأنواع  العاهات الإجتماعية الناتجة عنها مثل التهميش والمبيت في الكراتين وتجارة الأعضاء البشرية المطلق والإدمان والبغاء والجوع والمبيت في القبور ...

 

أخبار ذات صلة:

فوربس: بيع أعضاء أجنة ولجوء للقبور.. تقرير مرعب عن إيران ونظامها

مختارات

احدث الأخبار والمقالات