728 x 90

واشنطن فري بيكن: الولايات المتحدة لا تفرج عن الأرصدة النقدية للنظام الإيراني

  • 3/28/2020
وزارة الخارجية الأمريكية
وزارة الخارجية الأمريكية

أصدر موقع واشنطن فري بيكن مقالًا كتب فيه: وصفت وزارة الخارجية الأمريكية بأن بعض التقارير التي تفيد بأن إدارة ترامب تمنح قريبا إعفاءات خاصة بشأن العقوبات على النظام الإيراني هي غيرصحيحة.

وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية للموقع قائلة: على الرغم من بث المعلومات الخاطئة من قبل النظام الإيراني، فإن النظام يمتلك ما يكفي من المال للسلع التي ترتبط بالقضايا التي تفيد الشعب الإيراني، لكن النظام الإيراني اختار أن يستنزف أمواله على الإرهاب وقواته بالوكالة بدلاً من أن ينفق لصالح المواطنين الإيرانيين

(موقع فري بيكن – 28 مارس)

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مقابلة بخصوص سلوک نظام الملالي الشریر: "إن سلوك النظام الإيراني مع شعبه في هذه الحالة الحرجة أمر غريب".

إنهم ينفقون الأموال لأجنداتهم الإرهابية. على سبيل المثال في الليلة الماضية أطلقت الميليشيات التابعة للنظام الإيراني صواريخ من طراز كاتيوشا في العراق اف هناك مطالب بأن يتم تزويد إيران بطريقة أو بأخرى بمزيد من الموارد والمزيد من المال..

طالما أنهم ينفقون الأموال على البرنامج النووي والميليشيات، فلن تُمنح لهم الموارد والأموال .(موقع وزارة الخارجية الأمريكية 26 مارس2020)

هذا وكتبت صحيفة "وول ستريت جورنال" في افتتاحية لها في 25 مارس تحت عنوان "لم يحن الوقت لإنهاء العقوبات على النظام الإيراني": دعا قادة النظام الإيراني إلى تخفيض العقوبات في ضوء تفشي كورونا . لكن لم تكن العقوبات هي التي تسببت في تفشي كورونا.

بل النظام الإيراني هو الذي تجاهل فيروس كورونا بسبب إجراء انتخاباته. كانت خطوط ماهان الجوية هي التي قامت بـ55 رحلة على الأقل إلى الصين ونقلت كورونا إلى إيران . كان هناك نقص في الحجر الصحي الداخلي والإقليمي الذي أدى إلى انتشار فيروس كورونا.

وأضافت الصحيفة: "على الرئيس ترامب أن يقف في وجه جهود النظام الإيراني للحد من العقوبات. لأن أي أموال يتلقاها النظام الإيراني تُعطى للحرس، وليس للشعب الإيراني".

وبشأن طلب النظام الإيراني لرفع العقوبات كتبت الصحيفة: القوات العميلة للنظام الإيراني في العراق اصل إطلاق الصواريخ على القواعد الأمريكية بنتائج قاتلة. لكن مع فيروس كورونا، يريد قادة النظام تخفيف العقوبات الأمريكية. يجب على الرئيس ترامب مقاومة هذا الطلب.