728 x 90

هجوم مواطنين غاضبين في ”لردغان“ على موفد النظام وهروب المحافظ وقائد حرس المحافظة

  • 10/7/2019

احتج المواطنون الغاضبون في ”لردغان“ بمحافظة ”جهارمحال وبختياري“ في إيران يوم الأحد 6 أكتوبر على حاكم المحافظة وقائد قوات الحرس في المحافظة ورئيس دائرة الصحة ورئيس العلوم الطبية بمحافظة ”جهارمحال وبختياري“.

واستقبل الشبان، مسؤولي النظام الإيراني الذين زاروا المدينة بالحجارة وقطع الزجاج وخلعوا باب سيارة لهم.

وكان الشبان الغاضبون يهتفون «متأخرون في تقديم العزاء، الموت لوزير الصحة»

وزار يوم الأحد 6 أكتوبر، قرية ”جنار محمودي“ كل من محافظ جهار محال وبختياري، ورئيس مساعد وزير الصحة، وعاطفي المساعد التنفيذي لوزارة الصحة، ووكيل ومساعدي رئيس جامعة العلوم الطبية في ”شهر كرد“ مع أعضاء مجلس التأمين للمحافظة وقضاء لردغان والحرسي أكبري قائد قوات الحرس بمحافظة ”جهارمحال وبختياري“ والمدعي العام في قضاء لردغان، لغرض تهدئة الناس المحتجين في المدينة، ولكن المواطنين الحاضرين في الميدان فطنوا نيتهم المضللة وهاجموهم وهاجموا موكبهم وحطموا سياراتهم وخلعوا أحد أبواب السيارات وأجبروا وكلاء النظام على الفرار.

ويذكر أن الاحتجاجات قد بدأت في يوم الأربعاء 2 أكتوبر، ولعبت النساء فيها دورًا لافتًا. المتظاهرون حطموا يوم الأربعاء واجهة مبنى دائرة الصحة في قرية ”شنار محمودي“. كما وفي يوم الخميس 3 أكتوبر أغلق المحتجون طريق الوصول إلى القرية.
وتوجهت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية NCRI بتحياتها للمواطنين والشبان المنتفضين المحتجين في لردغان وقالت إنهم استهدفوا بهتاف الموت للدكتاتور ومهاجمة مكتب ممثل خامنئي، نظام ولاية الفقيه، المسبب الرئيسي للجرائم ضد الشعب. هذا النظام فاسد وبنهبه ثروات البلاد وتبديدها في مشاريع نووية وصاروخية ونشر الحروب الخارجية قد أخذ كل مناحي الحياة منها الصحة رهينة بيده.
ودعت السيدة مريم رجوي جميع الشبان لاسيما في محافظة ”جهارمحال وبختياري“ والمناطق المحيطة بها إلى دعم المتظاهرين وضحايا السياسات الإجرامية لنظام الملالي.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات