728 x 90

نقل أسلحة ثقيلة من قبل الحرس إلى حدود بلوشستان

نقل أسلحة إلى بلوشستان من قبل الحرس
نقل أسلحة إلى بلوشستان من قبل الحرس

نقلت قوات الحرس، الأربعاء 7 أبريل، معدات عسكرية وأسلحة خفيفة وثقيلة إلى حدود بلوشستان حسب رصد بلوشستان.
وأضاف المصدر أنه تم نقل هذه المعدات العسكرية إلى نقاط الصفر على حدود سراوان يوم الأربعاء بمرافقة آليات الحرس.
من بين الأسلحة التي تم نقلها إلى نقاط الصفر الحدودية في سراوان مدفع دفاع جوي عيار 23 ملم.
يعمل الحرس على تحديث وإزالة نقاط ضعفهم باستخدام الأسلحة الخفيفة والثقيلة بعد قتل ناقلي الوقود والاحتجاجات الواسعة في بلوشستان واحتكار نقل الوقود.
يذكر أن قوات الحرس، فتحت يوم الاثنين 23 فبراير2021، النار على عدد من ناقلي الوقود البلوش في منطقة بمشير الحدودية في مدينة سراوان بمحافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران، مما أدى إلى مقتل العشرات وإصابة الكثيرين و تسببت هذه القضية في انتفاضة أهالي سراوان ومدن أخرى في محافظة سيستان وبلوشستان والتي استمرت لأكثر من أسبوع. ونظم ما مجموعه 24 احتجاجا شعبيا في هذا الصدد في بلوشستان ضد النظام..

والجدير بالذكر أن العديد من أبناء الوطن المضطهدين في هذه المحافظة متعلمون، ولكنهم يثيرون الشعب نظرًا لأنهم ليسوا لديهم أي فرصة عمل لتأمين الحد الأدنى للمعيشة ومعاناتهم الشديدة من البطالة، واضطروا إلى الاتجاه نحو العمل في هذه الوظيفة الشاقة المحفوفة بالمخاطر.

هذا وتعتبر محافظة سيستان وبلوشستان من أكثر المناطق حرمانًا في البلاد من حيث الموارد والبنى التحتية الاقتصادية والإنتاجية. والشيء الوحيد الذي قام به نظام الملالي هو تطوير الميناء والمناطق المحيطة به في مدينة جابهار، ومن المؤكد أن ما فعله النظام الفاشي في هذه المنطقة لا يهدف إلى الاهتمام بأهالي هذه المنطقة المضطهدين، ولكن يهدف إلى تطوير تجارة المؤسسات التابعة لنظام الحكم مع بلدان المنطقة، وتحديدًا الهند. والجدير بالذكر أن نظام الملالي قدم بعض الامتيازات للهند، ويتحدث المواطنون عن أن نظام الملالي قد باع جابهار للهند.