728 x 90

انتفاضة سيستان وبلوشستان - 5

اليوم الرابع لانتفاضة المواطنين البلوش في زاهدان ومدن أخرى

انتفاضة سيستان وبلوشستان- رقم 5
انتفاضة سيستان وبلوشستان- رقم 5

إطلاق نار مباشر من قبل قوات الحرس المجرمة

على منازل سكنية في زاهدان، و إصابة نساء وأطفال

في أعقاب انتفاضة المواطنين البلوش، التي بدأت يوم الاثنين بمقتل عدد من ناقلي الوقود المحرومين، تجمع مواطنو زاهدان في كريم آباد وشيراباد منتصف الليلة الماضية وبدأوا في الاحتجاج.

وفتح حرس خامنئي المجرمون النار على المتظاهرين في كريم آباد، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات. من ناحية أخرى، أغلق المواطنون المحتجون طريق جاسك-جابهار صباح اليوم 25 فبراير.

بدأت الفاشية الدينية الحاكمة في إيران، خوفا من استمرار وانتفاضة أبناء سيستان وبلوشستان، عمليات إطلاق نار عمياء في زاهدان منذ صباح اليوم، ما أسفر عن إصابة عدد من المواطنين.

في الوقت نفسه، حلقت عدة مروحيات تابعة للحرس للنظام فوق زاهدان لخلق جو من الرعب، وتتنقل العشرات من سيارات مكافحة الشغب من كرمان إلى إيرانشهر. الوضع في مدن هذه المنطقة ملتهب للغاية.

من أجل قمع المواطنين البلوش، استولت القوات المعادية للشعب وقوات مكافحة الشغب على مدرسة رجائي في مدينة سوران وتستخدمها كقاعدة ومكان لتجمع القوات المساعدة.

في غضون ذلك، يحاول نظام الملالي المرعوب بقطع الإنترنت أو تعطيله بشكل خطير في مختلف مدن المحافظة، بما في ذلك زاهدان وسراوان، في محاولة لمنع تسرب أخبار الاحتجاجات الشعبية وكشف الأعمال الإجرامية للنظام في هذه المنطقة.

كما ألقى شمس آبادي، المدعي العام المجرم في سيستان وبلوشستان، كالمعتاد باللوم على المواطنين في مقتل شبان وناقلي الوقود في سراوان، وقال إن إطلاق النار كان من قبل "المعارضين المتسترين تحت غطاء ناقلي الوقود"، مضيفًا أن "أعداء النظام ينوون تأجيج أجواء المحافظة الهادئة بأي طريقة ممكنة"(صحيفة مشرق نيوز، 25 فبراير).

أمس، استولى الشباب البلوش الغيارى على قواعد قوات الحرس المعادية للشعب في كورين وقلعة بيد. وقال حاكم زاهدان المدعو نخعي: " هاجمت عناصر شريرة مخفر شمسر في سراوان بالأسلحة الخفيفة وقاذفات القنابل من أجل الاستيلاء على مخفر كورين وقلعه بيد بحجة دعم الضحايا الوهميين " (وكالة أنباء إيسنا، 25فبراير).

وحيّت السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية، شهداء انتفاضة المواطنين البلوش، ووجهت التحية لأبناء زاهدان، وإيرانشهر، وخاش، والمنتفضين في كريم آباد، وشيراباد، وقلعة بيد، وما إلى ذلك.

وقالت إن قطع الإنترنت وإطلاق بوابل الرصاص والقتل وتحليق هليكوبترات من قبل الحرس لقمع المواطنين بوحشية لم يعد له أثر. وأن انتفاضة المواطنين البلوش هي انتفاضة كل أبناء الشعب إلإيراني، داعية الشباب الأحرار المنتفضين في أماكن أخرى إلى القيام بدعم المنتفضين.


أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
25 فبراير (شباط)2021