728 x 90

حول العلاقات بين المقاومة الإيرانية والسورية

نذيرالحكيم: لا يمكن تحريرنا إلا إذا تحررتم والعكس صحيح

اقيمت أمسية رمضانية الأربعاء 14 أبريل/ نيسان 2021 تحت عنوان (الإسلام دين الرحمة والتآخي والمساواة، تضامن الأديان ضد التطرف) وشارك فيه المشاركون في 2000 نقطة في 40 بلدا في العالم،وتكلم عشرات من الشخصيات السياسية وزعماء دينيون من مختلف البلدان.

وفيما يلي نص كلمة الدكتور نذيرالحكيم امين سرالسابق للائتلاف الوطني السوري:

ومن ملك البلاد بغير حرب … يهون عليه تسليم البلاد

مستمرون حتى سقوط دجال المقاومة

لم تكن عين إيران بعيد ة عن سوريا , بل استبشرت خيراً بوصول المجنون إلى السلطة وتكون بذلك سوريا مكرسة بصورة كاملة لهم أكثر من زمن الأسد المستبد الأب . و ما شعارات دجال المقاومة و صاحب شعار " الموت للشيطان الأكبر " إلا عبارة يرددها استرضاء لحكومات العالم وهو يسعى من خلف الكواليس للركوع أمام الشيطان الأكبر, فالتقية أيها السادة و السيدات هي أسلوب براغماتي يستخدمه الملالي لضمان حكمهم. ناسياً متناسياً أن المسرحية الهزلية التي تقع تحت شعار " المقاومة و الممانعة " قد سقطت.

فها هو الشعب الإيراني يرضخ لحكم الأجهزة الأمنية وتسلط العمامات والاعتقالات التعسفية وصولاً إلى انعدام الحرية وأبسط مقومات الحياة . ولآن ما يربط المستبدين والطغاة في كل دول العالم واحد " اضطهاد الشعوب واستعبادها "وجد الخميني ضالته برئيس ولدٍ مجنون " بشار الأسد " فلطالما اعتبر الخميني أن سوريا هي المحافظة الخامسة والثلاثين وبالسيطرة عليها يكون هلاله الشيعي المزعم قد وصل للمياه الدافئة ولم يعلم الملالي و صبيه بشار الأسد أنه سرعان ما سيتوج مشروعه بالذوبان . وأن التماهي و التباهي بعمق العلاقة ما بين حكومتي الملالي والأسد هي اضغاث احلام لا أكثر. و أن الشعب السوري والإيراني لم تعد تنطلي عليه شعارات الملالي ولا عمامات الدجل. فالمقاومة السورية والإيرانية ضد الاستبداد أكبر من خياله الخصب وأن ما يجمع بين المقاومة السورية والإيرانية يتجاوز عابئته و عمامته .

ورغم تقديم النصح لحكومة إيران من كافة الاطراف الدولية بوقف القمع والاستبداد ضد الشعب الإيراني الاعزل إلا أنه كان يضربها بعرض الحائط. و ما أود قوله لملالي إيران أننا ندرك القول "لا تنثر الدر أمام الخنزير" فأنت لا تفهم النصحَ ولا تعمل بهِ. و خلاصنا الوحيد هو بإزالة دينك ومنهجك وفكرك الضال ليس من كتب التاريخ وحده إنما من الوجود .

و أحي من هذا المنبر المقاومة الإيرانية والسيدة مريم رجوي واقول قولها "تحيا الثورة الديمقراطية للشعب الإيراني" و المجد للشعب الإيراني العظيم الذي لم يرضى الذل والهوان ولاحكم دجال الزمان .

و إلى أخوتنا في المقاومة الإيرانية ……

أن ما يجمعنا معكم في الثورة السورية روابط لا تعد ولاتحصى وأن هدفنا واحد ولا يمكن تحريرنا إلا إذا تحررتم و العكس صحيح, فنحن نكمل بعضنا البعض وخلاصنا واحد . ونحن في الثورة السورية نقف مع مطالبكم المحقة, و نشد عضدكم لآننا اخوة . وليعلم حكام إيران أن صبيهم المستأجر الملقب بالأسد سيفترسهم لآنه من اتخذ الأسد للصيد افترسه. وها نحن نرى في كل يوم كيف يقدم صبيهم القرابين من ذويه وأقاربه وحلفائه لضمان بقائه على كرسيه المزعوم فيا حكام إيران قد اقترب موعدكم, و ليقدمنكم على طبق من ذهب لكل دول العالم .

فسوء بصيرة وبصر الملالي ينعكس على الشعب الإيراني الذي يدفع ضرائب طيشه وحماقته في المنطقة وكذلك يدفعها السوريين وأهالي اليمن ولبنان . واستشهد بقول الأمام علي كرم الله وجهه "المرائي ظاهره جميل وباطنه عليل" فهل وصلتكم رسالتي يا حكام إيران وهل وصلت رسالتي إلى الفقيه أم أنه مازال أرنباً أمام الدول وعلى شعبه سفيه .

** عاشت المقاومة الإيرانية **

** الحرية للشعب الإيراني والسوري **