728 x 90

منظمة مجاهدي خلق تكشف: إصابة آلاف من أفراد الحرس في طهران بكورونا

  • 4/20/2020
إصابة آلاف من أفراد الحرس في طهران بكورونا
إصابة آلاف من أفراد الحرس في طهران بكورونا

أصدر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بيانًا يوم 19 أبريل 2020 أعلن خلاله استنادًا إلي مصادر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل البلاد أن آلافًا من قوات الحرس للنظام الإيراني اصيبوا بكورونا في طهران وحدها.

وقال المجلس: وفقًا لتقرير داخلي لقوات الحرس، تم تسجيل 3926 شخصًا مصابًا بكورونا من أفراد الحرس وعوائلهم في مستشفيات قوات الحرس في طهران وحدها، حتى يوم الأول من أبريل، بينهم 2585 من أفراد الحرس و 695 عائلة و 646 متقاعدًا.

هذا وأعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعد ظهر يوم الأحد 19 أبريل 2020، أن عدد ضحايا كارثة كورونا في 294 مدينة في إيران تجاوز 32200 شخص. عدد الضحايا في طهران 5350، وفي قم 2990، وفي خراسان الرضوية 2560، وفي مازندران 2120، وفي خوزستان 1390، وفي أذربيجان الغربية 860، وفي فارس 850، وفي أردبيل 600، وفي كردستان 515، وفي سيستان وبلوشستان 375، في كرمان 410، وفي هرمزكان 105 أشخاص. يتم إضافة إحصائيات من محافظات أخرى إلى هذه الأرقام.


ووفقًا لمصادر المستشفى وشهود العيان، فقد توفي 800 شخص مصاب بكورونا في مستشفى شريعتي في طهران حتى الآن، وبسبب العدد الكبير من المرضى، فقد وضعوا أيضًا أسرّة في قبو هذا المستشفى.

توفي 100 شخص حتى الآن في مستشفى ستاري بسبب كورونا. بحسب علي ماهر، عضو لجنة مكافحة كورونا في طهران، 138 مستشفى حكوميًا وأهليًا في طهران تقبل مرضى كورونا (صحيفة إيران، 18 أبريل).
وتواجه مقبرة قم أزمة اكتظاظ المتوفين ويتم دفن الضحايا خارج المدينة في مقابر جماعية حسب تقارير واردة.

کما قال محسن رفسنجاني، رئيس مجلس مدينة طهران، إن عدد ضحايا كورونا في البلاد أكثر بكثير من العدد المعلن الرسمي.

وقال حق شناس، رئيس اللجنة الصحية لمجلس مدينة طهران، إن الإحصائيات الخاطئة يمكن أن تعرّض حياة الناس للخطر وتسبب أضرارا لا يمكن إصلاحها في حياة وممتلكات الشعب والبلاد. إذا لم يقدم مسؤولو اللجنة معلومات دقيقة وشفافة، فيجب أن يتحملوا مسؤولية الإجابة على جميع هذه الوفيات.