728 x 90

مظاهرات ضد المحاداث بين النظام الإيراني و اللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة

الإيرانيون يتظاهرون ضد المحادثات بين النظام الإيراني واللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة
الإيرانيون يتظاهرون ضد المحادثات بين النظام الإيراني واللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة

اجتمع الإيرانيون اليوم، 16 ديسمبر، في فيينا، للاحتجاج على الاجتماع المفترض بين وزارة خارجية النظام الإيراني واللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) المقرر عقده اليوم.

ويعقد الاجتماع عادة في قصر كوبورغ في فيينا.

وعقدت الجلسة فقط بشكل افتراضي بسبب جائحة فيروس كورونا. ومع ذلك، تجمع المتظاهرين، أنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، احتجاجًا حتى في غياب المفاوضين الفعليين.

وقال المتظاهرون "المهم أن فكرة إصلاح العلاقات مع نظام إرهابي ما زالت قائمة". "هؤلاء الأشخاص لا يَعُون طبيعة هذا النظام الإرهابية، وأن التعامل مع الإرهابيين فكرة سيئة".

ورفع المتظاهرون ملصقات تشير إلى أسد الله أسدي، السكرتير الثالث في السفارة الإيرانية في فيينا، الموجود الآن في السجن في بلجيكا منذ ما يقرب من ثلاث سنوات بتهمة تدبير هجوم إرهابي لتفجير تجمع ضخم للمعارضة بالقرب من باريس في يونيو 2018.

وهو مهدد بقضاء 20 عامًا في السجن بعد مثوله أمام محكمة في أنتويرب، والتي من المفترض أن تعلن حكمها في 22 يناير.

وطالب المتظاهرون بإغلاق السفارات الإيرانية في جميع أنحاء أوروبا بسبب "التورط المنهجي في نشاط إرهابي ضد المعارضين السياسيين".

ولفت المتظاهرون الانتباه إلى انتهاك النظام الإيراني لخطة العمل الشاملة المشتركة، والأبعاد العسكرية لبرنامج النظام النووي، والمواقع السرية، وبرنامج الصواريخ الباليستية، وسلوكه كدولة رائدة في رعاية الإرهاب، لا سيما في أوروبا، وما يترتب على ذلك من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان في الوطن الأم إيران.

وكُتب على ملصق حمله المتظاهرون "الإيرانيون لا يريدون نظام الملالي والقنبلة النووية. يريدون جمهورية حرة علمانية وديمقراطية."

وكان المتظاهرون يحملون الأعلام الإيرانية وشعارات المعارضة.

وكُتب على ملصق آخر حمله المتظاهرون "ثروة الشعب الإيراني الوطنية يسرقها الملالي للحفاظ على بقائهم في السلطة من خلال القمع والإعدام والإرهاب ومشروع البرنامج النووي والصواريخ باليستية".

وألقى المتظاهرون باللوم على الدائرة الأوروبية للشؤون الخارجية (EEAS) لتجاهلها أحدث قرار للاتحاد الأوروبي لمنع الإبادة الجماعية والإفلات من العقاب في التعامل مع نظام اتُهم مؤخرًا من قبل سبعة مراسلين خاصين للأمم المتحدة بجرائم ضد الإنسانية.

(وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إرهابي، توقفوا عن التعامل مع الإرهابيين)، هكذا رُفع ملصق يظهر جواد ظريف مع القائد المقتول لفيلق القدس في قوات الحرس، قاسم سليماني وزعيم حزب الله حسن نصر الله.

وظهر مؤخراً دور وزارة الخارجية الإيرانية في دعم العمليات الإرهابية في أوروبا من خلال محاكمة أسد الله أسدي في 27 نوفمبر و 3 ديسمبر في أنتويرب، بلجيكا.