728 x 90

مشاعر الغضب والاحتجاج الحاد لأهالي مدينة بل دُختر في مواجهة محافظ لورستان

  • 4/4/2019
مشاعر الغضب والاحتجاج الحاد لأهالي مدينة بل دُختر في مواجهة محافظ لورستان
مشاعر الغضب والاحتجاج الحاد لأهالي مدينة بل دُختر في مواجهة محافظ لورستان

تصاعدت نبرة الغضب والاحتجاج الحاد لدى المواطنين بمحافظة لورستان لاسيما مدينة بل دُختر على نطاق واسع لدرجة اضطرت وسائل الإعلام الحكومية إلى نقل جوانب منها.

في أحدث اعترافات لوسائل الإعلام الحكومية اليوم، اعترفت بأن أهالي مدينة بل دُختر اعترضوا بشدة على حضور محافظ النظام باعتباره أعلى مسؤول حكومي في المحافظة واحتجوا على ما يسمى عضو مجلس الشورى عن المدينة بشدة.

ومن الواضح أن هذه الاحتجاجات تأتي على الإهمال المتعمد وتقاعس النظام ومسؤوليه بشأن المشاكل الحادة للمواطنين بعد نهاية السيول.

وأفادت وكالة أنباء «إيلنا» الحكومية أن الناس الغاضبين والمستائين بمدينة بل دُختر، بسبب ظروف الأزمة الناتجة عن الفيضانات وعدم متابعة مشكلاتهم، فضلاً عن ضعف المسؤولين لإيصال الإغاثات مما أدى إلى رد فعل شديد تجاه هذين المسؤولين الاثنين في المحافظة واشتكوا بشدة الوضع الراهن والإهمال.

ووفقًا للتقارير، فإن الاحتجاجات العادلة للمواطنين على كيفية متابعة وضع المنكوبين بالسيول وتوفير الإغاثات الأساسية لمدينة بل دُختر كانت حادة جدًا لأن الناس يعتبرون مسؤولي المحافظة مسببي الوضع الراهن.

ويقال إن الفيضانات الأخيرة في محافظة لورستان تسببت في إيقاع أضرار جسيمة في البنية التحتية للمحافظة ولحد الان فقد مالايقل عن 90 شخصًا حياتهم ونزوح 20 ألفًا، وفقد الكثيرون منازلهم وممتلكاتهم بشكل كامل.

كما اعترض أهالي المدينة في الأيام السابقة على وجود «محسن رضائي» سكرتير مجمع تشخيص مصلحة النظام، و«باكبور» ، قائد القوات البرية لقوات الحرس. واعترف نظام الملالي بأنه قام بإرسال قواته القمعية من المحافظات المجاورة إلى المنطقة للسيطرة على أهالي المدينة وقمعهم.