728 x 90

محكمة جاسوس النظام الإيراني ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في الولايات المتحدة..طلب 75 سنة سجن له

  • 8/22/2018
وزارة العدل الأمريكية-واشنطن
وزارة العدل الأمريكية-واشنطن

اقيمت في واشنطن العاصمة في 21 أغسطس/ آب أول جلسة محكمة لمحاكمة مجيد قرباني، وهو أحد عناصر وزارة المخابرات الإيرانية، والمتهم بالتجسس على منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

وفقا لوزارة العدل الأمريكية، في 9 أغسطس/ آب 2018في الولايات المتحدة، ألقي القبض علي مجيد قرباني وأحمد رضا محمدي دوستدار، عميلين لوزارة المخابرات التابعة لنظام الملالي، كانا متورطين في التجسس والتآمر ضد منظمة مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية،.

رفض القاضي طلب الإفراج المؤقت عن مجيد قرباني في المحكمة، وطلب المدعي العام 75 سنة سجن له.

لائحة الاتهام ضد جواسيس النظام الإيراني

ووفقاً للائحة الاتهام المنشورة، استمرت عملية التجسس ضد منظمة مجاهدي خلق "التي تعتبرها الحكومة الإيرانية معارضتها الرئيسية وقد حاولت القضاء عليها" على الأقل منذ مارس عام 2017. فقد أرسل العميلان المعلومات التي تم جمعها إلى الحكومة الإيرانية لتتمكن من "استهداف" المعارضين وفي النهاية تحقيق "مجموعة من الأهداف التي من شأنها أن تجعله قادرا على تحييد خصومه من خلال عمليات الاعتقال أو التجنيد أو الإستغلال السيبرانية أو الاختطاف، أو القتل ".

تم توجيه الاتهام إلى مجيد قرباني في واشنطن، ومن المقرر أن يتم توجيه الاتهام إلى عميل المخابرات الآخر محمدي دوستدار في شيكاغو.

رفض طلب الإفراج عن عنصر وزارة المخابرات بكفالة

طلب محامي مجيد قرباني أولاً الموافقة على إفراج موكله بكفالة نظرا ً لإقامته 20 عامًا في الولايات المتحدة وإقامة عائلته هنا. رفض القاضي مايكل هارفي هذا الطلب. وقال إنه بما أن القضية تجسسية ومرتبطة بالعمل مع دولة معادية، فإنه لا يستطيع الموافقة على الإفراج المؤقت عن مجيد قرباني.

طلب 75 عام سجن لعنصر وزارة مخابرات الملالي

طالب المدعي العام السجن لمدة 75 عاما لمجيد قرباني في جلسة المحكمة الفيدرالية يوم الثلاثاء بعد توجيه التهم إليه.

وقال في تفاصيل الملف، إن مجيد قرباني شارك في جلسات المعارضة الإيرانية مع نية مسبقة وباع صور ومعلوماتها لأحمد رضا محمدي دوستدار، 38 عاماً، وهو أمريكي إيراني.

وفقا لوزارة العدل الأمريكية، اتصل مجيد قرباني لاحقا بأحمد رضا دوستدار لمناقشة كيفية إرسال هذه المعلومات إلى إيران. و التقى أحمد رضا دوستدار بالسيد قرباني، بعد عودته من إيران إلى الولايات المتحدة، في ديسمبر/ كانون الأول 2017 في لوس أنجلوس، ودفع 2000 دولار مقابل الحصول على 28 قطعة من الصور الفوتوغرافية.

تم العثور على الصور، بالإضافة إلى ملاحظات حول المشاركين في تجمع منظمة مجاهدي خلق، في ديسمبر 2017 في حقيبة دوستدار في أحد المطارات الأمريكية حينما أراد العودة إلى إيران.

ملف محمدي دوستدار عنصر وزارة المخابرات

من المقرر عقد جلسة توجيه تهم أحمد رضا محمدي دوستدار في شيكاغو ايضاً. لديه دور أكبر في القضية. سيعقد الجلسة التالية في 6 سبتمبر/ تشرين الأول القادم.

إنذار مسبق من المقاومة الإيرانية

كانت قد أعلنت لجنة الأمن ومكافحة الإرهاب للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في 20 أبريل/ نيسان، في بيان: "كانت أيضا العديد من الحالات المشبوهة من الملاحقة والمراقبة بالقرب من مكتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن من قبل أشخاص من جنسيات مختلفة، والتي كانت تشير إلى تهديدات خطيرة إرهابية. الشرطة والسلطات المعنية لديهم الإلمام بهذه التهديدات ".

تؤكد المقاومة الإيرانية مرة أخرى على ضرورة معاقبة وطرد جميع عملاء وجواسيس وزارة المخابرات وقوة القدس، وكذلك جميع العناصر والمرتزقة السريين والعلنيين الذين يسعون لتنفيذ مؤامرات نظام الملالي في أمريكا وأوروبا. العناصر والمرتزقة الذين تمكنوا من الانتشار تحت عناوين مختلفة في الولايات المتحدة وأوروبا مستغلاً سياسة الاسترضاء على مدى السنوات الماضية، ويتابعون الأهداف المشؤومة لهذا النظام.