728 x 90

ما هدف النظام من أحكام الإعدام في هذه الظروف؟

في مارس/آذار 2020 أصدر القاضي صلواتي المجرم حكم الإعدام بحق 3من شباب انتفاضة نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

هؤلاء الشباب هم محمد رجبي وسعيد تمجيدي وأميرحسين مرادي.

ويعرّض الحديث عن تأييد حكم الإعدام، أرواحهم لخطر جاد.

ويطلق الملا رئيسي عنتريات بشأن مكافحة الفساد ولكنه يطبق إعدام الشباب.

ووسائل الإعلام الحكومية التي تطلق الأبواق وبشكل مسعور حول مقتل جورج فلويد يوميًا، لا تنبس ببنت شفة حول هذه المسألة.

خامنئي:

هذه هي طريقة تعامل الإدارة الأمريكية مع شعبها، هم يحاسبون ويقتلون الشعب وبجريمة سافرة يميطون اللثام عن وجههم.

وإبداء الخوف والقلق هذا، يثبت احتيال خامنئي ودجله.

إطلاق الدعايات لأمريكي، ولكن لا مشكلة عند إعدام الشباب الإيرانيين!

وشجب الشعب هذه الأحكام في الفضاء المجازي معبرًا عن احتجاجه.

هل يجد النظام مفرًا له بتنفيذ هذه الإعدامات؟