728 x 90

مؤتمر عبر الإنترنت للمجلس الوطني للمقاومة في برلين في ذكرى انتفاضة نوفمبر2019

مؤتمر عبر الإنترنت للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في برلين
مؤتمر عبر الإنترنت للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في برلين

15 عضوا في البرلمان الاتحادي الألماني

ونائب رئيس مجلس الشيوخ البولندي من بين المتحدثين في المؤتمر

المتحدثون يطالبون بمحاسبة النظام

بسبب مقتل 1500 شخص في انتفاضة نوفمبر 2019

السيدة مريم رجوي:

انتفاضة نوفمبر نبعت من إرادة الشعب الإيراني وكانت مثالا حقيقيًا

من معركة إسقاط النظام

يوم الأربعاء 18 نوفمبر أقيم مؤتمرعبرالإنترنت للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في برلين واللجنة الآلمانية للتضامن من أجل إيران حرة في ذكرى انتفاضة نوفمبر، بمشاركة وإلقاء كلمات من قبل العشرات من البرلمانيين الألمان والشخصيات البارزة ومنظمات حقوق الإنسان وممثلي عشرات الجاليات الإيرانية في ألمانيا.

وكان من بين المتحدثين في المؤتمر خمسة عشر عضوا من بوندستاغ (البرلمان الاتحادي الألماني) من الأحزاب الأربعة الاشتراكية الديمقراطية، والاشتراكية المسيحية، والليبرالية، والاشتراكية الديمقراطية، ونائب رئيس مجلس الشيوخ البولندي.

وفي المؤتمر تم بث جانب من حديث مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، في ذكرى الانتفاضة نوفمبر قائلة: «انتفاضة نوفمبر نبعت من إرادة الشعب الإيراني وكانت مثالا حقيقيًا لانتفاضة ومعركة من أجل إسقاط النظام.

وانموذجا يشكل الشباب الواعون والمحرومون عناصرها النضالية، النموذج الذي استلهم نهجها من معاقل الانتفاضة. ولن تكون آثار الانتفاضة قابلة للزوال ولهذا السبب عادت انتفاضة نوفمبر في ذكراها لتقوم في حالة استعداد اجتماعي كبير. وهذا حراك مستمرّ حتى إسقاط النظام برمته.

وألقى كلمة السيد نوبرت لامرت، رئيس مؤسسة كونراد آدنائر ورئيس البرلمان الاتحادي الألماني من 2005 إلى 2017 أمام المؤتمر.

وأكد في ذكرى انتفاضة نوفمبر التي خلفت آلاف القتلى والجرحى قائلًا: حقوق الإنسان ليست شأنًا داخليًا للدول، وإذا كانت الحكومة لا تفهم حقوق الإنسان وتنتهك حقوق الإنسان لشعبها، فمن واجب المجتمع الدولي التدخل.

وأدان المتحدثون في هذا المؤتمر، أثناء إحياء ذكرى انتفاضة نوفمبر، القتل الوحشي لـ 1500 شهيد من الانتفاضة ودعوا إلى محاسبة نظام الملالي الدولي على جرائمه ضد الشعب الإيراني.