728 x 90

كورونا ولاية الفقيه والمتاجرة المخزية باللقاح

بناء مقابر من 4 طوابق لزيادة القدرة الاستيعابية لدفن الموتى في مقبرة بهشت زهرا
بناء مقابر من 4 طوابق لزيادة القدرة الاستيعابية لدفن الموتى في مقبرة بهشت زهرا

اعتبر نظام الملالي وباء كورونا منذ وصوله إلى البلاد فرصة ونعمة على حد قول خامنئي، ويسعي هذا النظام الفاشي إلى الوقوف في وجه غضب الشعب وعرقلة الانتفاضة وكسب الوقت للبقاء لعدة أيام أخرى في السلطة بتبني سياسية تكبيد الشعب خسائر بشرية فادحة بوباء كورونا.

وتماشيًا مع هذه السياسة المناهضة للشعب وللبشرية، استخدم نظام الملالي جميع أنواع الحيل، فعلى سبيل المثال، لم يبلِّغ المواطنين بتفشي فيروس كورونا في البلاد في الشهرين الأولين من تفشي هذا الوباء ليتسنى له إجراء استعراضات 11 فبراير وانتخابات المجلس، وغيرها من السياسات المناهضة للشعب.

والجدير بالذكر أن العديد من الحكومات تبنت سياسة حجر المناطق التي ظهر فيها الفروس في بلادهم صحيًا في المراحل الأولى من الأزمة، غير أن نظام الملالي أحجم عن تبني هذه السياسة، ورفض مسؤولو حكومة روحاني موضوع الحجر الصحي بحماقة، واعتبر بعضهم الحجر الصحي سياسة ترجع إلى العصور الوسطى.

وبعد اكتشاف لقاح كورونا، حظَّر علي خامنئي استيراد اللقاحات المعتمدة للبلاد بحجة أن هذه اللقاحات مصنوعة في دول غربية.

ولكن بعد حملة شعبية واسعة النطاق ومطالبة المواطنين بشراء اللقاح والبدء في التطعيم، اضطر الولي الفقيه إلى استيراد عدد محدود من اللقاحات من الصين وروسيا، وينتهج سياسة التقطير في التطعيم العام.

غير أن الحكومة المناهضة للشعب استخدمت هذه الكمية المحدودة من اللقاح كوسيلة لكسب الدخل وابتزاز أبناء الوطن، وضخَّت في الوقت الراهن كمية من هذا العدد المحدود في السوق السوداء وتعرضه للبيع من خلال وسطائها. كما سمحت هذه الحكومة الفاشية للمؤسسات والعناصر الحكومية باستيراد اللقاحات من الخارج وبيعها للجمهور في السوق السوداء.

وقال المعمم حسن روحاني في هذا الصدد : "إن أي شركة خاصة أو مستشفى أو مؤسسة أو فرد يمكنه استيراد اللقاحات التي تعتمدها وزارة الصحة والعلاج، من أي مكان، عليه أن ينجز هذا العمل بأي كمية بعملة النظام المتكامل لمعاملات الصرف الأجنبي". (وكالة "إيرنا" للأنباء، 14 أبريل 2021).

وأعلن روحاني في وقت سابق أيضًا، وتحديدًا في أول اجتماع لمجلس الوزراء عام 2021، عن قرار مقر مكافحة وباء كورونا المتعلق باستيراد اللقاح من خلال القطاع الخاص.

كما قال المدير العام للأدوية في وزارة الصحة : قد یکون هناک أشخاص لیس لدیهم مکان فی هذه الأولويات ويسعون إلى تطعيم اللقاح في أقرب وقت ممكن. لذلك طلبنا من الشركات أن تستورد اللقاح ثم المتاجرة به في الصيدليات. (وكالة "إيلنا" للأنباء، 19 أبريل 2021).

وتتم المتاجرة باللقاح، ويعتبر نظام الملالي أول نظام حكم يبيع لقاح كورونا للمواطنين، ولم تبيع أي دولة على مستوى العالم اللقاح للمواطنين حتى الآن سوى هذا النظام الفاشي.

وتلقى سياسة التطعيم العام للشعب بالتقطير وموضوع بيع اللقاح بأسعار باهظة في السوق السوداء استياءً عامًا من جماهير الشعب لدرجة أن وسائل إعلام كلتا الزمرتين الحاكمتين اضطرت إلى التعاطف مع المواطنين خشية من غضب الشعب وتحذير حكومة روحاني من هذا الأمر.

والحقيقة هي أنه عندما يُسند للجهات الحكومية استيراد اللقاحات، تبادر باحتكار السلع لكي ترتفع أسعارها في السوق وتجني المزيد من الأرباح، كما هو الحال بالنسبة للعديد من السلع المستوردة. ومن المؤكد أنهم سيلجأون أيضًا إلى هذه الحيلة المناهضة للشعب في سياستهم تجاه لقاح كورونا ويدمرون حياة المواطنين.

وبطبيعة الحال، عندما يرتفع سعر اللقاح في السوق السوداء بعدة أضعاف، ويتضاعف على حد قول كاتب المقال في صحيفة "آرمان" بمقدار 10 و 100 مرة، يكون من الواضح وضوح النهار أن غالبية الفقراء لن يكونوا قادرين على شراء اللقاح على الإطلاق.

ومع ذلك تعترف صحيفة "شرق"، المنتمية لزمرة روحاني بأن الدعم الذي يزعمه هذا المعمم بعملة النظام المتكامل لمعاملات الصرف الأجنبي لاستيراد اللقاحات يخص أيضًا الطبقة المرفهة المنتمية للسلطة، نظرًا لأن هذا النوع من الدعم يخص الفئات الغنية في المجتمع والقادرة على شراء اللقاحات من القطاع الخاص، في حين الفئات الدنيا لا تستفيد من هذا الدعم. (صحيفة "شرق"، 22 أبريل 2021).

هذا فضلًا عن أن نظام الملالي أحجم منذ اليوم الأول من اكتشاف لقاح كورونا عن التطعيم العام بإطلاق وعود كاذبة ووهمية تتعلق بسعيه لإنتاج اللقاح، على عكس العديد من الحكومات التي تتبنى سياسة تطعيم مواطنيها بشفافية. ويقوم الآن أيضًا بزيادة تعميق جروح أبناء الوطن يومًا بعد يوم من خلال المتاجرة باللقاحات المتاحة.

نعم، إن نظام حكم ولاية الفقيه المشؤوم، يمهد المجال على أرض الواقع لتفشي وباء كورونا وانتشار هذا المرض الفتاك أثناء أزمة كورونا خوفًا من اندلاع انتفاضة الشعب؛ من خلال تبني شتى أنواع السياسات المناهضة للشعب.

وارتفع معدل وفيات الموجة الرابعة من تفشي هذا المرض لدرجة أنهم يطلقون عليه داخل نظام الملالي ذاته "تسونامي وباء كورونا". تسونامي تسبب في تحطيم الرقم القياسي من الوفيات في مقبرة بهشت ​​زهرا على مدار الـ 50 عامًا الماضية. والجدير بالذكر أن هذا الوضع غير مسبوق على الإطلاق على مدى الـ 50 عامًا الماضية، على حد قول المدير التنفيذي لهيئة بهشت ​​زهرا. (وكالة "إيرنا" للأنباء، 13 أبريل 2021).