728 x 90

كورونا في ايران – اعتراف بوفاة 200 طالب مدرسي

كورونا في ايران
كورونا في ايران


يكتمل هذا الخبر.


الاعتراف بوفاة 200 طالب مدرسي بسبب مرض كورونا
اعترف حريرجي، نائب وزير الصحة في النظام، في 27 سبتمبر: "في الأشهر الثمانية الماضية، ارتفع عدد المصابين بأمراض كورونا إلى أكثر من 10 آلاف، توفي ما بين 100 و 200 شخص". وادعى أننا لم نشهد أي حالات مرضية واستشفاء كبير للطلاب في إعادة الافتتاح، لكن مع استقبال أقل من عشرة بالمائة، سيتغير عادة إذا كان هذا الاستقبال أكثر.

وضع البلد كله أحمر
قال د. مسعود مرداني اختصاصي الأمراض المعدية: الوضع في البلد كله أحمر. إلا وأن يثبت خلاف ذلك.
لسوء الحظ، فإن الاتجاه آخذ في الازدياد، وقد أدت الحالات الجديدة من المرض إلى دخول المرضى إلى أجنحة المستشفيات ووحدات العناية المركزة في المستشفيات.
"معظم الممرضات والأطباء في المستشفيات التي أعمل فيها شخصيًا إما اصيبوا بكورونا أو تعرضوا لنوع من مضاعفات العدوى، وأعتقد أنه لا يوجد مجال لمزيد من المناورة."


المشكلة تفوق موجات المرض
قال عباس علي كريمي رئيس جامعة طهران للعلوم الطبية:
"بيانات دخول وخروج المرضى في المستشفيات تظهر أن المشكلة قد فاقت الموجات الأولى والثانية والثالثة، ونحن نواجه وباءً مستمراً، وعملية الوباء مستمرة ونواجه ظروفاً جديدة كل يوم". (صحيفة مهر 28 سبتمبر)


بداية موجة كورونا الثالثة في سمنان
قال نائب رئيس الحملة الحكومية لمناهضة كورونا في محافظة سمنان "اجتزنا الموجتين الأولى والثانية من تفشي كورونا والآن نشهد تفشي الموجة الثالثة للفيروس في سمنان". وأضاف خجسته بور: "إن الوضع مع تفشي كورونا أمر ملح في أجزاء كثيرة من البلاد" (إيرنا - 27 سبتمبر).


نائب محافظ قزوين: وضع كورونا يزداد سوءا
اعترف نائب حاكم محافظ قزوين: "اليوم أصبح وضع كورونا في قزوين أكثر حدة مما كان عليه في مارس وأبريل، وهذا يعني أن الخطر يتزايد في محافظة قزوين". وأشار حبيبي إلى اشتداد تفشي كورونا في محافظة قزوين، وأعلن عن احتمال إغلاق المدارس والمراكز العلمية (وكالة مهر للأنباء - 27 سبتمبر).

اعتراف بالكتمان في احصائيات الطلبة الذين توفوا بسبب كورونا
اعترف مسؤول في جامعة مشهد للعلوم الطبية بالكتمان في تقديم إحصائيات عن الطلاب الذين يعانون من أمراض كورونا. وقال محمد رضا رحيمي، رداً على سؤال حول هذا الموضوع: تم الإعلان عن عدد المصابين بفيروس كورونا وأعمارهم بين 6 و 18 عاماً، لكن لم يتم إعطاؤنا لرصد ما إذا كان هؤلاء الأشخاص قد أصيبوا في فصول المدارس وأبلغت الوزارة عدم الحديث عن هذه المسألة. (وكالة مهر للأنباء، 27 سبتمبر).

************************************************************************