728 x 90

كورونا في إيران.. نائب وزير الصحة: حصتنا موت 200 شخص يوميا

حريرجي
حريرجي

وصف نائب وزير صحة النظام حالة كورونا في إيران بأنها غير جيدة واعتبر طهران مصدرا لنشر الفيروس في كل البلاد.

وقال: «يكاد يكون كل مناطق البلاد في حالة حمراء. وطالما لا ينخفض عدد الراقدين، فإن حصتنا موت 200 شخص يوميا».

وأفاد موقع وكالة أنباء إيسنا 26 يوليو نقلا عن حريرجي قوله: «في محافظة خراسان رضوي كان لدينا زيادة الإصابات بنسبة 300 بالمائة والظروف في هذه المحافظة خطيرة.

يكاد يكون كل البلاد في حالة حمراء. بعض المحافظات ليست حالتها حمراء وسكانها مليون نسمة. لذلك الوضع أحمر وفي حالة إنذار».

وتابع حريرجي: «أخذ كورونا من جديد منحى تصاعديًا. بحيث نسبة الراقدين 5 أشخاص من كل 100 ألف شخص ويوميا يتم إدخال قرابة 4000 من المشتبه بإصابتهم بكورونا أو من كانت نتائجهم إيجابية. وطالما منحى الإصابات والدخول إلى المستشفيات تصاعدي، يزداد أعداد الوفيات الناجمة عن المرض بعد اسبوعين أو ثلاثة أسابيع. لأن ما بين 5 و 10 بالمائة من الداخلين إلى المستشفيات يتوفون. وطالما لا ينخفض عدد الراقدين فان حصتنا موت 200 شخص يوميا».

وبشأن الوضع في طهران قال حريرجي: «حاليا عدد الداخلين الجدد إلى المستشفيات يوميا 600 شخص. كما لدينا في طهران حوالي 4500 مريض يوميا يدخل المستشفيات.

ويجب الانتباه إلى أنه طالما هذا المنحى يبقى تصاعديا فإن الوفيات تتصاعد أيضًا. تحولت طهران الآن إلى مصدر لنشر المرض لكل البلد والتنقلات كثيرة خاصة في المحافظات المحيطة بطهران مثل ألبرز و شمال إيران و... كل من يسافر من طهران إلى المدن القريبة فإنه يمكن أن يلوث الآخرين».

وبشأن زج المواطنين في مذبح كورونا بسياسة سلامة القطيع قال حريرجي: «لا برنامج وتوصية وسياسة حكومية للوصول إلى سلامة القطيع. دول مثل بريطانيا والسويد اتجهتا نحو هذه السياسة لكنها منيت بالفشل».

وتأتي هذه التصريحات في وقت يدعو فيه روحاني وغيره من قادة النظام الناس إلى المشاركة في مراسيم العزاء في شهر محرم و... حتى في الحالة الحمراء.

يذكر أن محمد رضا محبوب فر عضو لجنة مكافحة كورونا اعترف أن نظام الملالي اتخذ سياسة سلامة القطيع الإجرامية وزج المواطنين في مذبح كورونا خوفا من تكرار الانتفاضات في عامي 2018 و 2019.