728 x 90

كورونا في إيران .. إنذار أحمر في مختلف مدن البلاد

  • 3/7/2020
كورونا في إيران .. إنذار أحمر في مختلف مدن البلاد
كورونا في إيران .. إنذار أحمر في مختلف مدن البلاد

عقب انتشار فيروس كورونا خارج سيطرة النظام وإبطال مزاعم خامنئي الإجرامية الذي قال: «هذه البلية ليست كبيرة يجب ألا نضخمها أكبر من حجمه» أعلن نظام الملالي إنذارا أحمر في مختلف المدن الإيرانية.

وكتبت صحيفة ”هم شهري“ الحكومية يوم 3مارس 2020 تقول: تفشي فيروس كورونا بمدينة مشهد جعلت حالة المدينة متأزمة. وحث رئيس بلدية مشهد المواطنين على عدم مغادرة منازلهم. وأعلن رئيس بلدية مشهد، تم إطلاق صافرة إنذارأحمرلفيروس كورونا.

وأكد محافظ خراسان الرضوية قائلًا: «زاد انتشار الفيروس في مشهد خلال الأيام القليلة الماضية ، لذلك نطالب المواطنين بالبقاء في منازلهم لأطول فترة ممكنة».

وفي الإطارذاته قال محافظ اصفهان:«هذا العام لا يمكن احتضان المسافرين في النوروز في المخيمات والمدارس والملاعب ودور الضيافة والفنادق الصغيرة وما شابه ذلك».

وفي سياق متصل قال محافظ مازندران شمال إيران : منع قبول ركاب النوروز في المقرات الحكومية في مازندران. كما اغلقت كل مداخل المحافظة.

وبدوره قال محافظ أردبيل: «هذا العام، يتم إغلاق جميع الفنادق والشقق الفندقية ومنازل المسافرين والمراكز السياحية ومرافق المعالجة بالمياه في محافظة أردبيل».

وقال وكيل وزارة الصحة: «وزير الصحة وجه رسالة إلى وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي أعلن فيها: كل من محافظات كيلان وقم وطهران في مقدمة الإصابة بفيروس كورونا وهناك المزيد من حالات الإصابة في هذه المحافظات الثلاث». (آفتاب – 4 مارس2020)

وأكد رئيس الشبكة الصحية للنظام في ميناء أنزالي: تم إعلان حالة إنذار أحمر في ميناء أنزلي بسبب ارتفاع عدد ضحايا الفيروس. (إرنا – 4 مارس 2020)

ووجهت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية رسالة الى الشعب الإيراني فيما يخص كارثة كورونا في إيران.

وأكدت السيدة رجوي في رسالتها بأن تحقيق السلام والأمن في المنطقة والعالم واحتواء الكوارث الطبيعية، رهن لتغيير هذا النظام.

واضافت لم يعرّض الملالي حياة المواطنين الإيرانيين فحسب، بل أصبحوا أيضًا بؤرة لنقل الفيروس إلى أجزاء كبيرة من العالم. وهذا هو الوجه الآخر لعملة إشعال الحروب وتصدير الإرهاب من قبل الملالي من أجل الحفاظ على سلطتهم المشؤومة.

وطالبت السيدة رجوي مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان و... إدانة نظام الملالي لإصراره على كتمان الحقائق في انتشار فيروس كورونا وتعريض حياة المواطنين الإيرانيين وفي بلدان أخرى للخطر.