728 x 90

قمع الاحتجاجات بوحشية.. خنجر قوات حرس النظام الإيراني في قلب العراق

  • 10/10/2019
قمع الاحتجاجات بوحشية
قمع الاحتجاجات بوحشية

كشف موقع عرب نيوز يوم الأربعاء، 9 أكتوبر، في تقرير له عن قمع الاحتجاجات بوحشية وقتل العراقيين بأمر من خامنئي. وقال التقرير: بالأمس أخبر مسؤولون أمنيون عراقيون كبار، عرب نيوز أن قاسم سليماني حضر إلى بغداد شخصيا قبل بضعة أيام لإدارة الأزمة. وأمر سليماني أن يتم التعامل مع المتظاهرين بلا رحمة وأن يتم قتلهم لإثارة الرعب في قلوب الآخرين.


وقال التلفزيون الرسمي للنظام، 7 أكتوبر: «جاءت قوات الحرس الإيرانية لإقامة صلة إقليمية بين المقاومة، أي ربط إيران بالعراق، وربط العراق بسوريا، وربط سوريا بلبنان».
شاب عراقي: «أنا من بغداد، في منطقة البلديات. يرتبط المسلحون بالنظام الإيراني. جئت بالعلم العراقي، كانوا بأسلحة النظام الإيراني ، وليس العراق ».
وفي هذا الصدد، قال حسين أمير عبد اللهيان، مساعد رئيس مجلس شورى نظام الملالي في الشؤون الدولية ، لـ "العالم" في 9 أكتوبر: «نحن نعتبر أمن العراق أمن جمهورية إيران الإسلامية».
البرلماني العراقي ظافر العاني ، في إشارة إلى القناصة الذين يطلقون النار من على السطوح، قال: «نظام طهران يقف وراء ذلك، خاصة عندما دعا عدد من المسؤولين الإيرانيين إلى قتل المتظاهرين ووصفهم بأنهم تكفيريون وداعش. هذا هو السماح بقتل المتظاهرين».
ومع ذلك، لا تزال رد الشباب العراقي على مصاصي الدماء هو انتفاضة وطرد مرتزقة خامنئي من الأراضي العراقية.

ذات صلة:

أمير عبداللهيان من أزلام خامنئي: انعدام الأمن في العراق يضر النظام الإيراني

10/10/2019

قال أمير عبد اللهيان، المساعد الخاص لرئيس مجلس شورى النظام للشؤون الدولية: في التطورات التي شهدناها في الأيام الأخيرة في العراق، يمكن تحديد عدة عوامل لطبقات مختلفة.
الطبقة الأولى هي المستوى المنطقي للمطالب المدنية والاجتماعية للشعب العراقي، ومثل العديد من الدول الأخرى، لهم الحق في انتقاد الحكومة والمطالب الحاكمة، وهذا حد طبيعي ولا حاجة إلى إضرام النار في الأموال العامة والحاجة إلى تصادمات واشتباكات مع قوى الأمن في مدن مختلفة في العراق، حيث شهدت ثلاث أو أربع مدن رئيسية هذه التطورات، وفي الواقع لم يكن بحاجة إلى هذا الحد من التوتر والتزاحم خلال هذه الأيام.
وأضاف: نحن نعتبر أمن العراق أمنًا لجمهورية إيران الإسلامية. إن انعدام الأمن في العراق يضر جمهورية إيران الإسلامية. لن تكون لدينا مصلحة في زعزعة استقرار العراق وانعدام الأمن في العراق. أمن العراق من شأنه أن يجعل حدودنا المشتركة البالغ طوله ألف و 600 كيلومتر آمنًا.

وتوضح تصريحات عبداللهيان خوف النظام من انتفاضة الشعب العراقي، وتثبت مرة أخرى أن حياة النظام تعتمد على الإرهاب ونشر الحروب والتدخل في دول المنطقة، بما في ذلك العراق و سوريا و اليمن و لبنان .... .

مختارات

احدث الأخبار والمقالات