728 x 90

قاضي الموت الايراني وحدود امبراطورية الدجل الخمينيه

  • 7/9/2019
ابراهيم رئيسي الذي عينه رئيسا لقضائه مقصلة خامنئي
ابراهيم رئيسي الذي عينه رئيسا لقضائه مقصلة خامنئي

بقلم: صافي الياسري

يعد المرشح الفاشل لرئاسة جمهورية القهر الخمينية ابراهيم رئيسي الذي عينه رئيسا لقضائه مقصلة خامنئي المنصوبة دائما لإعدام أحرار إيران وكان احد اعضاء فريق الموت الذي نفذ اوامر خميني باعدام اكثر من ثلاثين الف ايراني من اعضاء وانصار واصدقاء ومؤيدي منظمة مجاهدي خلق في بحر اسابيع قليلة بحق قاضي الموت وفي اعتراف صادم له وان جاء مكملا لتصريحات سابقة لكبار اساطين النظام العدواني بشان حدود مملكة الجريمة الخمينية اشر رئيسي كما نقل عنه موقع منظمة مجاهدي خلق الالكتروني بان الحدود الاستراتيجية لنظامه تصل من اليمن الى افريقيا ، في إشارة الى سيطرة جماعة الحوثيين التي تدعمها الحكومة الإيرانية على شمال اليمن».

ومن الجدير بالإشارة ان رئيسي هو من اقرباء خامنئي ومرشحه في الإنتخابات الرئاسية الماضية كما انه معروف بقاضي الموت بسبب مشاركته في مجزرة السجناء السياسيين 1988 والتي راح ضحيتها 30 ألف من السجناء من أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية آنذاك.

وأشار رئيسي في كلمة له بثها تلفزيون النظام، إلى توسع بلاده، وقال "إذا كنا نقاتل بالأمس داخل حدودنا، فإن حدودنا والامتداد الاستراتيجي لجبهة الثورة الإيرانية أصبح اليوم من اليمن حتى إفريقيا التي انتعلها ايران الملالي باي وجه تطلعون على شعوبكم وانتم تنكرون الاحتلال الايراني لبلدانكم ؟ ".

وكان رئيسي يتحدث في مراسم تشييع رفات 150 جندياً مجهولاً من قتلى الحرب الإيرانية - العراقية اللاوطنية في الثمانينات والتي كانت من أولى مغامرات خميني حيث تكبدت خسائر فادحة بين الطرفين بشريا وماديا. حرب مع مليوني قتيل ومعاق. 50 مدينة مدمرة و 40ألف أسير و3آلاف قرية مدمرة و4ملايين مشرد و7آلاف مفقود وأکثر من ألف ملياردولار خسائر مادية فقط في الجانب الإيراني.

يكشف هكذا تصريحات من قبل رموز النظام دليلا دامغا على تورط النظام في حروب المنطقة ودوره الرئيسي في اشعال الفتن.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات