728 x 90

فوكس نيوز : مقابلة خاصة مع رودي جولياني حول المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة

رودي جولياني
رودي جولياني

  • لقد شاركنا في أكبر مؤتمر في التاريخ على شبكة الإنترنت وتواصلنا مع ملايين الأشخاص، وأعتقد أن هذا المؤتمر سوف يُسجل في موسوعة جينس للأرقام القياسية العالمية.
  • يسعى مجاهدو خلق والمقاومة الإيرانية إلى إرساء إيران حرة غير نووية، فهم إيرانيون يتطلعون إلى ضمان حقوق المرأة، ورئيسة جمهوريتهم امرأة رائعة حقًا بكل ما تحمل الكلمة من معنى.
  • حاول إرهابيو نظام الملالي اغتيالها في حضوري مرتين، مرة في ألبانيا حيث تم القبض على المتهمين وإدانتهم، ومرة أخرى منذ عامين في مؤتمر باريس الذي كان يشارك فيه 100,000 شخص، حيث تم القبض على 4 أفراد في صباح نفس اليوم؛ من بينهم دبلوماسي تابع لنظام الملالي جاء لتفجير المؤتمر.
  • وأثناء انقعاد المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة كنا على اتصال بجميع المدن الإيرانية وأرسلنا رسالتنا للشعب الإيراني.

قال رودي جولياني في مقابلة خاصة مع قناة فوكس نيوز في 18 يوليو 2020، حول المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة:

المقابلة الخاصة لقناة فوكس نيوز مع رودي جولياني 18 يوليو 2020 :

رودي جولياني:

" لقد انتهت فترة تبني سياسة الاسترضاء تجاه نظام الملالي، وأولئك الذين يتبنون هذه السياسة سوف ينتابهم الخزي والعار أمام التاريخ. فقد حان الوقت لمواجهة هؤلاء المتنمرين القتلة".

قناة فوکس نیوز:

"هذه كلمات رئيس بلدية نيويورك السابق، رودي جولياني، الذي شارك العام الماضي في المؤتمر العظيم للمعارضة الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، المقام في فرنسا. والجدير بالذكر أنه يلقي كلمة كل عام في هذا المؤتمر.

وقد عقد مؤتمر العام الحالي تحت اسم "المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة"، على شبكة الإنترنت بسبب فيروس كورونا.

بيد أن الرسالة التي ينطوي عليها هذا المؤتمر لنظام طهران هي نفس الرسالة التي تطالب بإنهاء النظام الديني وإضفاء المصداقية على سياسة "الضغط الأقصى" التي يتبناها الرئيس ترامب. والسيدة مريم رجوي هي رئيسة هذه المجموعة.

مريم رجوي:

"نحن نعتقد بإمكانية تغيير النظام الفاشي في إيران على أيدي الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية الباسلة. ونحن نتوقع أن يتبنى المجتمع الدولي سياسة حاسمة في مواجهة هذا النظام، وأن يعترف رسميًا بحق الإيرانيين في النضال ضد الاستبداد الديني وأن يقف بجانبهم كتفًا بكتف في نضالهم من أجل الحرية".

قناة فوكس نيوز :

"الآن يشرفنا رئيس بلدية نيويورك السابق، رودي جولياني. مرحبًا بكم يا سيد رودي جولياني، يسعدني رؤياكم والتحدث معكم. أعلم أن سيادتكم تدعم هذه المجموعة منذ سنوات عديدة، وتحدثت مدافعًا عنهم عدة مرات. علامَ تحدثت لهم عن إيران هذا العام؟

رودي جولياني:

"قلت لهم هذا العام إننا نقترب أكثر فأكثر من تحقيق هدفنا لسبب غير واضح للشعب الأمريكي، لأن وسائل الإعلام الأمريكية المألوفة تعمل في حقيقة الأمر لصالح إيران.

وأعتقد أن وسائل الإعلام الكبرى أيضًا تميل نحو مصالح نظام الملالي، لأن إدارة أوباما كانت مهتمة للغاية بهذا النظام الفاشي.

بيد أن الحقيقة الواضحة على مدى العامين ونصف العام الماضيين هي أن إيران تشهد مظاهرة كل يومين تقريبًا.

ففي العام الماضي قتل نظام الملالي 1500 شخصًا. وبطبيعة الحال، من الصعب تحديد الإحصاءات الآن، إلا أنني أعلم أنهم قتلوا 13 شخصًا الأسبوع الماضي.

وتعم المظاهرات كافة المدن الإيرانية. ودائمًا ما يتعامل مسؤولو نظام الملالي بعنف مفرط مع هذه السلسلة من المظاهرات.

حيث أنهم يطلقون وابلًا من الرصاص على المتظاهرين بشكل تعسفي ويقتلون أبناء الوطن الشرفاء. وهذا السلوك الإجرامي لا يشبه ما يحدث في أمريكا على الإطلاق.

فمن مظاهر الإجحاف والتعسف أن يُحكم على أي شخص من أنصار مجاهدي خلق بالإعدام في الساحة العامة. لذلك، تم التعرف على حوالي 1200 شخصًا فقدناهم منذ بداية المظاهرات، فإما أنهم كانوا من أنصار مجاهدي خلق، أو أنهم قتلوا عبثًا، حيث أن الملالي في بعض الحالات يقتلون أي شخص إذا اشتبه عبثًا في ولاءه لمجاهدي خلق وهو في الحقيقة ليس كذلك.

والحقيقة الواضحة هي أن هذا النظام الفاشي مختلف عن بقية العالم. فهو نظام إرهابي".

قناة فوكس نيوز :

"عندما تقول مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، يسارع العديد من النشطاء للمشاركة في المظاهرات، وقد أجرينا مقابلات مع بعض المتظاهرين في الشوارع. وكانت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية مثيرة للجدل، حيث تم إدراجها لفترة من الوقت في قائمة الإرهاب الأمريكية. كما يصفهم نظام الملالي في طهران بالإرهابيين أيضًا".

رودي جولياني:

" يا إريك، من يستطيع أن يقوم بهذا العمل سوى مجموعة مثيرة للجدل؟ فهم من فقدوا أكثر من 120,000 شخصًا من أعضائهم، ولا يفعل هذا أحد إلا إذا قام بعمل ضدك.

إن هؤلاء أناس شجعان للغاية. أنت تعرفهم وقد رأيتهم. والحقيقة المؤكدة أنهم ليسوا إرهابيين وتم شطبهم من قائمة الإرهابيين منذ حوالي 10 سنوات.

والجدير بالذكر أنه تم إدراجهم في قائمة الإرهابيين الأمريكية بموجب صفقة سخيفة عقدت مع بيل كلينتون المحتال، وفي نهاية المطاف تم تصحيح الأوضاع وشطبهم من هذه القائمة بعد 10 سنوات.

إنهم ليسوا مجموعة أمريكية. إنهم يطالبون بإيران حرة غير نووية. إنهم إيرانيون يسعون إلى ضمان حق المرأة في المجتمع، ولهذا السبب أيضًا نجد أن رئيسة جمهوريتهم امرأة، وهي امرأة رائعة حقًا بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

لقد حاول الملالي الأشرار اغتيالها مرتين في وجودي بجانبها. لذا، فإنني أكن لها قدرًا كبيرًا من الاحترام والتقدير.

لقد حاك الملالي مؤامرة اغتيالها مرتين في عام 2018. مرة في ألبانيا، عندما تم القبض على المتهمين وإدانتهم، ومرة ​​أخرى في باريس منذ عامين كما تتذكرون عندما كان يشارك في المؤتمر أكثر من 100,000 شخص.

وفي صباح نفس اليوم تم القبض على 4 أشخاص، من بينهم دبلوماسي تابع لنظام الملالي جاء إلى مؤتمرنا لتفجيرنا.

ومن هذا المنطلق يعتبر نظام الملالي نظامًا فاشيًا خطيرًا يهدد حياة البشر في كل زمان ومكان. ولقد أرسلنا إليهم أمس رسالة قوية من خلال عقد أكبر مؤتمر عالمي في التاريخ من أجل إيران حرة، على الفضاء الإلكتروني من خلال برنامج زوم. وأعتقد أنه سيتم تسجيله في موسوعة جينس للأرقام القياسية العالمية.

وقد تواصلنا مع ملايين الأشخاص وأنجزنا مهمة رائعة، ولم يدرك الناس أن رسالتنا وصلت إلى الإيرانيين في الداخل، حيث أن لديهم أنظمة رائعة ودقيقة للغاية، وهم أفراد يتمتعون بالذكاء الخارق والذهن المتفتق، وتواصلنا مع جميع المدن الإيرانية ونجحنا في إرسال رسالتنا بحذافيرها إلى إيران، وأتلقي رسائل من داخل إيران وأصبحت مشهورًا جدًا في هذا البلد العظيم.

قناة فوكس نيوز :

"هل السيدة التي تقصدها بمحاولة اغتيالها هي السيدة "مريم رجوي"؟ نعم هي. فمؤامرة الاغتيال والتفجير في المؤتمر الذي شاركتم فيه في شهر مارس الماضي، كانت ستتم عندما كانت السيدة مريم رجوي تتحدث عن أهداف مجموعتها".

مريم رجوي:

تشدد المقاومة الإيرانية أيضًا على ضرورة إعادة تفعيل القرارات الست لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ضد نظام الملالي. ونطالب بتمديد قرار حظر التسلح الدولي على هذا النظام الفاشي".

قناة فوكس نيوز :

"أمامنا من الوقت 30 ثانية. "هل تعتقد أننا سنشهد يومًا تتم فيه الإطاحة بنظام الملالي؟

رودي جولياني:

"مثلما شهدنا كيف انهارت بولندا والاتحاد السوفيتي السابق وجدار برلين، واستيقظنا صباحًا وتساءلنا: "كيف حدث ذلك؟" فإنني لدي هذا الإحساس، وسيسقط نظام الملالي على حين غرة.

إذ إنني أعلم مدى ضعف هذا النظام القروسطي وإلى أي مدى يتمتع أفراد المقاومة الإيرانية بالقوة والإرادة الحديدية والقدرة المالية، فهم ليسوا بالمجموعة التي يمكن الاستهانة بها، ويجب على أمريكا أن تدعمهم".