728 x 90

فضيحة كبيرة لحملة سيبرانية النظام الإيراني ضد السيدة مريم رجوي في مؤتمر إيران حرة – 5

فضيحة كبيرة لحملة سيبرانية النظام الإيراني ضد السيدة مريم رجوي في مؤتمر إيران حرة – 5
فضيحة كبيرة لحملة سيبرانية النظام الإيراني ضد السيدة مريم رجوي في مؤتمر إيران حرة – 5

مواقع مرتبطة بجمعية "نجاة" التابعة لوزارة المخابرات

مع التركيز على شيطنة وتشهير مجاهدي خلق المتمركزين في ألبانيا

بانتشار رسائل بعبارات سلبية من مجاهدي خلق

تقرير شركة تردستون 71 للأمن السيبراني:

ملخص من حملة قوات الحرس ضد مجاهدي خلق عبر تويتر

استخدمت قوات الحرس للنظام الإيراني فريقًا باعتباره النواة المركزية لحسابات بروكسي (الوكيل)، ومن المحتمل أن تكون فرق الباسيج السيبرانية، لإطلاق الرسالة وقيادة الحملة. كما قاموا بإنشاء حسابات لشخصيات نسائية تقدم نفسها أنها منتقدة للحكومة، ولكنها أكثر انتقادًا لمنظمة مجاهدي خلق.

- هيكل القيادة والتحكم قد ضمن الحفاظ على حسابات تويتر الخاصة بقوات الحرس للنظام الإيراني (لا سيما الحسابات الرائدة).

- مع بدء الحملة التزمت حسابات الحرس الصمت حتى لا يتم حظر حساباتها من قبل تويتر.

- في هذه الحملة، حذفت العديد من الحسابات الأساسية تغريداتها بعد الحملة، وقام البعض بتغيير أسماء المستخدمين الخاصة بهم لحماية حساباتهم من أي إجراء عقابي على تويتر.

-يستخدم الحرس للنظام الإيراني الهاشتاغات المستهدفة للإشارة إلى بداية موجة من التغريدات على وسائل التواصل الاجتماعي

- تستخدم الهاشتاغات لإهانة منظمة مجاهدي خلق وأعضائها والسخرية منهم.

-تم تغيير الهاشتاغ خلال الحملة.

-يستخدم الحرس الهاشتاغات المسروقة التي تستخدمها الحسابات المرتبطة بمجاهدي خلق والمعارضة، للتحكم في اتجاه الرسالة برسائلها وتوجيهها إلى محتوى مواقع الحرس وحسابات مواقع التواصل الاجتماعي.

-تم استدعاء مجموعات تعمل بالوكالة عن وزارة المخابرات تحت ستار النظام الملكي للترويج للحملة.

-تنشر المواقع الإلكترونية المتعلقة بجمعية "نجاة" (التي صنعتها وزارة الاستخبارات مع التركيز على تشويه صورة مجاهدي خلق في ألبانيا وتدميرهم) رسائل بعبارات سلبية من المنظمة:

- جمعية نجاة تستخدم كلمات بشأن مجاهدي خلق؛ مثل شريرة، طائفية، مأسورين عقليا وجسديا، طائفة إرهابية، فصل الأطفال.

-تبدو الحسابات الأخرى أكثر ارتباطًا بفرق الباسيج الأقل خبرة تم استخدامها للإشارة وإعادة التغريد في الهاشتاغات المستهدفة.

-من المحتمل أن الحرس حشد وحدات بسيج طلابية من مناطق في أجزاء مختلفة من طهران لهذا الغرض.

-كان الغرض من موجة الرسائل السلبية عن مجاهدي خلق وأعضائهم هو التأثير وعدم رؤية برنامجهم ومؤتمرهم بمناسبة الذكرى السنوية لمنظمة مجاهدي خلق.

- على مدار أكثر من 48 ساعة تقريبًا، استخدمت أكثر من مائة ألف تغريدة مع هاشتاغ (بكلمات بذيئة خاصة للمخابرات وحرس الملالي)

تستخدم مجموعات بروكسي التابعة للحرس تغريدات وإشارات وإعادة تغريدات واستدعاء لشخصيات سياسية في محاولة لنشر الرسائل خارج الوكلاء لمستخدمي تويتر الغافلين (من ارتباط الحملة).

- ما يقرب من 50٪ من الحسابات المستخدمة في الحملة كانت حسابات منخفضة المتابعة أو حديثة الإنشاء أو خاملة (غير نشطة) ؛ مما يشير إلى أن الحملة ربما استخدمت روبوتات وحسابات ميتة لنشر الرسالة.

-استخدمت الحملة روبوتات Telegram للتواصل بشكل مجهول مع أولئك الذين يتابعون روبوت Telegram هذا. (هذا) ربما تم باستخدام كلمات رئيسية غير محددة.

- تتضمن رسائل التغريدات ادعاءات قديمة لا أساس لها، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي ومنشورات تقدم صورة سلبية عن مجاهدي خلق وأعضائها.

-استخدمت الرسائل نظريات المؤامرة لإثارة المزيد من الجاذبية و الاهتمام وإعادة التغريد.

-تحتوي الرسائل على شيطنة ومعلومات مضللة.

- تضمن المحتوى الموجه داخل إيران، بهدف منع انتشار أي مقال عن مجاهدي خلق من خلال الاستيلاء على الفضاء من خلال الدعاية (الترويج لمعلومات كاذبة و مضللة).

- تستخدم إيران موقع Dejfa لمنع المحتوى الأجنبي ومنع المحتوى المناهض للحكومة من الوصول إلى المواطنين الإيرانيين في الداخل.

- ربما تم إجراء اتصالات مجهولة المصدر بين أجزاء مختلفة من الباسيج عبر Telegram.

- تقييمنا مدعوم بمعلومات تم جمعها من مختلف المجالات والجودة والمصادر. نعتقد أن تحليلنا يستند إلى بيانات عالية الجودة تسمح لنا بإصدار أحكام شاملة.

ذات صلة: