728 x 90

عناصر حرس النظام يقتلون ويصيبون 3 من المواطنين البلوش

  • 9/7/2019
عناصر الحرس يطلقون النار على سيارة تنقل وقودا ، مما أسفر عن مقتل وإصابة ثلاثة أشخاص
عناصر الحرس يطلقون النار على سيارة تنقل وقودا ، مما أسفر عن مقتل وإصابة ثلاثة أشخاص

قام عناصر الحرس المجرمون على حدود كلكان سراوان في محافظة سيستان وبلوشستان بإطلاق النار على سيارة تنقل وقودًا وقتلوا اثنين من أبناء البلوش وأصابوا راكبًا آخر.

أحد القتلى يدعى سالم فاضلي. حالة الشخص المصاب، الذي يدعى آريا رئيسي وخيمة. يقال إن جثث القتلى تم جمعها من قبل المواطنين وغادر عناصر الحرس المكان بعد رؤية القتلى.

يهدف إطلاق النار المباشر على الأشخاص المحرومين الذين اضطروا إلى بيع بضعة لترات من الوقود سعيًا للحصول على معاش، إلى خلق جو من الخوف والرعب بين الناس، وذلك بسبب خوف النظام من الإطاحة به على يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية.

إ‌قرأ أیضا:

نيران قوات حرس الملالي على سيارة في بلوشستان، تخلف ثمانية قتلى وجرحى

7/24/2019

في صباح يوم الثلاثاء 23 يوليو، أطلقت قوات الحرس المجرمة في «ريغان» بمحافظة سيستان وبلوشستان النار على مركبة عائدة لمواطنين من البلوش يعتاشون على نقل الوقود، مما أدى إلى مقتل اثنين من الركاب وإصابة ستة آخرين.


أفاد تقرير، أنه وبعد إطلاق النار وإصابة سائق العجلة، خرجت السيارة عن السيطرة واصطدمت بسيارتين أخريين.
وغادر عناصر الأمن المنطقة فور رؤية هذا المشهد.
تجدر الإشارة إلى أنه في يوم الاثنين الموافق 22 يوليو، وفي عملية أخرى قُتل اثنان من المواطنين البلوش، عبد الباسط شكرزهي ونويد شكرزهي ، على طريق سراوان_ خاش برصاص عناصر الحرس أيضا.
النظام الإيراني، العاجز عن حل أبسط مشاكل المجتمع، يعمل على خلق مناخ من الخوف والإرهاب، خاصةً من خلال قتل وحرمان فئات المجتمع المسكينة مثل ناقلي الوقود والعتالين، فيما هذه الشرائح هي مضطرة إلى امتهان هذه الأعمال لكسب قوت للعيش... .

قوات الحرس تقصف المواطنين البلوش ممن يعتاشون على نقل الوقود بقذائف الهاون والمدفع في منطقة سراوان الحدودية

7/22/2019

وفقًا لتقرير ورد، أن القصف الوحشي بالمدفع والهاون من قبل قوات الحرس على مجموعة من المواطنين البلوش الفقراء والكادحين أدى إلى إصابة اثنين من المواطنين البلوش الذين يعتاشون على نقل الوقود في مناطق سراوان الحدودية.


وقال التقرير الذي نشرته حملة نشطاء البلوش، يوم الخميس ، 18 يوليو ، أن قوات الحرس في منطقة سراون الحدودية قصفوا المواطنين البلوش الذين كانوا يشترون ويبيعون الوقود في موقع جالق بقذائف المدفع والهاون.
تجدر الإشارة إلى أن جالق يقع عند النقطة الحدودية بين إيران وباكستان وعلى الأراضي الباكستانية. لا يذكر التقرير هوية المصابين.
وأوضح مواطن صحفي، وهو يصور شريط فيديو لمواطن اصيب في البطن، أن قوات الباسيج للحرس أطلقت عليهم قذائف المدفع. وأضاف أن شخصين أصيبا نتيجة القصف.
كل عام، يتم قتل العشرات من المواطنين معظمهم من البلوش، في محافظات سيستان وبلوشستان وكرمان وهرمزكان، برصاص رجال أمن النظام. معظم هؤلاء الأشخاص هم أولئك الذين يعتاشون على نقل الوقود ، لكن نظام الملالي يصفهم بأنهم مهربون. ... .

مختارات

احدث الأخبار والمقالات