728 x 90

علي شمخاني يتوعد بتنفيذ أعمال إرهابية من قبل القوات العميلة لنظام الملالي

  • 8/21/2019
قاسم سليماني
قاسم سليماني

في مقابلة مع شبكة إن بي سي، لجأ سكرتير مجلس الأمن القومي لنظام الملالي، علي شمخاني، إلى التهديد الإرهابي من خلال الحرب بالوكالة.
في مقدمة المقابلة، قال مراسل شبكة «إن بي سي»: «سافرنا عبر ألمانيا عن طريق إحدى شركات الطيران الغربية القليلة المتجهة إلى طهران إلى إيران، التي أصبحت معزولة بشكل متزايد».
رداً على سؤال، ما مدى استعداد النظام الإيراني للدفاع عن مصالحه؟ لقد لجأ على شمخاني إلى التهديد الإرهابي وقال إن لدى إيران العديد من الأدوات، بما في ذلك الحروب بالوكالة. سنقول هذا علنا. نواصل سياسة المقاومة النشطة هذه في جميع القطاعات. ليس هناك شك في أننا نتخذ خطوات أكثر حسما.
إن قمع الشعب الإيراني داخل البلاد وتصدير الإرهاب ونشر الحروب في الخارج، وخاصة في الشرق الأوسط، هو استراتيجية لبقاء الملالي. في أوقات سابقة، قال علي خامنئي، بصراحة: إذا لم نقاتل في سوريا والعراق، فسنضطر إلى القتال في طهران وأصفهان من أجل البقاء.
وتأتي تهديدات النظام الإرهابية في وقت يواجه فيه النظام الإيراني عزلة دولية متزايدة والغضب المتفجر من المجتمع الإيراني ضد الملالي، وذلك بسبب ضربة شديدة تلقتها سياسة الاسترضاء. كما نرى تفاقم الصراعات في قمة النظام يوميا.

إقرأ أيضا:

إيران .. الإرهاب الحكومي المنظم تحت مجهر العالم

5/5/2019

مقدمة
يجب اعتبار قيام وزارة الخارجية الأمريكية بإدراج قوات الحرس على لائحة الإرهاب، بأنه ملف ضخم من صفحات الإرهاب لنظام الملالي.
الإرهاب المنظم في نظام ولاية الفقيه تم تنفيذه بذراعيه المحترفتين للجريمة، اللتين تعملان بالتوازي والتنسيق وهما: وزارة المخابرات وقوات الحرس.
الإرهاب كأداة للسلطة استخدمه خميني ثم خامنئي لإبقاء نظام شمولي فاشستي واحتكاري. لم يقبل خميني أبدًا التفاوض مع خصومه وسماعهم وكان منذ بداية انتصار الثورة ضد الشاه في عام 1979 يفرض خطابه وكلامه من خلال اغتيال معارضيه وتصفيتهم الجسدية.
والآن، وبفضل ما كشفته المقاومة الإيرانية وجهودها على الساحة الدولية، فضلاً عن التهديد الذي واجهته البلدان والدول، فإن عيون العالم قد فتحت على إرهاب الملالي. ... .

مختارات

احدث الأخبار والمقالات