728 x 90

علي رضا جعفر زاده: سفارات النظام الإيراني هي مراكز التخطيط للعمليات الإرهابية

علي رضا جعفر زاده نائب رئيس ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة
علي رضا جعفر زاده نائب رئيس ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة

قال علي رضا جعفر زاده نائب رئيس ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة في مقابلة مع قناة الحرة عن دور النظام الإيراني في العمليات الإرهابية في أوروبا والولايات المتحدة، إن «سفارات النظام الإيراني حول العالم هي مراكز تصميم للعمليات الإرهابية».
أشارت قناة الحرة في بداية هذه المقابلة، إلى سجلات النظام الإيراني في تنفيذ عمليات إرهابية في دول مختلفة. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان إن «بعض التقارير الأمنية تكشف أن النظام الإيراني متورط في هجمات إرهابية واغتيالات في أكثر من 40 دولة حول العالم.

تشمل الهجمات الإرهابية العالمية التي نفذها النظام الإيراني ما يقرب من 360 عملية اغتيال وتفجير أودت بحياة المئات. لقد تورط النظام الإيراني في هذه الاغتيالات والهجمات من قبل قوات الحرس وممثليه، وكذلك حزب الله.

كما أبدى النظام الإيراني استعداده لاستخدام العصابات الإجرامية وعصابات المخدرات لتنفيذ مخططات الاغتيال في الخارج. كما أن هذا النظام يهدد أيضا بقمع المعارضين الإيرانيين في دول أخرى من خلال التصريحات التي أدلى بها كبار مسؤوليه».


واصل علي رضا جعفر زادة المقابلة بالقول إن النظام الإيراني له تاريخ طويل من العمليات الإرهابية، وخاصة ضد المعارضة الرئيسية وأعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. نرى أن سبعة دبلوماسيين للنظام الإيراني في أوروبا إما طُردوا أو اعتقلوا.

كما ذكرتم في التقرير، هناك شخص واحد محتجز حاليا في بروكسل. وهكذا، تم طرد ستة دبلوماسيين إيرانيين للعمل ضدنا في أوروبا وأماكن أخرى. كما تم اعتقال عدد من الإيرانيين هنا في واشنطن متورطون في أنشطة تجسس ضدنا، وكنت من الذين تم التجسس عليهم.

اعترفوا في المحكمة بأنهم يتجسسون لصالح النظام الإيراني في إطار عملية القتل لبعض الأشخاص المرتبطين بحركتنا في واشنطن. من ناحية أخرى، نعلم أن النظام الإيراني نظام إرهابي، وقد كنا ضحاياه وأهدافه على مر السنين لأننا قمنا بالكثير من العمل لإضعاف النظام في إيران وإضعاف برامجه النووية وعملياته الإرهابية.

كما أن حركتنا لعبت دورًا جادًا في الاحتجاجات داخل إيران. وأضاف: لذلك يشعر النظام بضرورة ضرب المعارضة في اي مكان داخل ايران او خارجها وتدميرها وقتل افرادها».


وسألت قناة الحرة علي رضا جعفر زاده عن دور البعثات الدبلوماسية للنظام الإيراني في الاغتيالات، فأجاب: «لم يكن من الممكن أن تتم أي من العمليات الإرهابية للنظام الإيراني دون مشاركة نشطة من وزارة الخارجية. إنهم جزء من العملية الإرهابية.

سفارات إيران حول العالم هي مراكز تصميم لهذه العمليات. لقد شارك وزير الخارجية جواد ظريف وجميع وزراءه من قبله في التخطيط لمثل هذه العمليات الإرهابية. لذلك، فإنها تسهل هذه العمليات للنظام.

"إذا كانوا يريدون تنفيذ عملية في أوروبا أو الولايات المتحدة، فإنهم بحاجة إلى معلومات عن المشهد، تمامًا كما يحتاجون إلى دعم لوجستي للحصول على الأسلحة، ويحتاجون أيضًا إلى تنظيف وإخفاء آثار (الجريمة)».


وأضاف علي رضا جعفر زاده، رداً على سؤال صحفي حول ضعف وإهمال الدول الأوروبية في التعامل مع الإرهاب في النظام الإيراني: «لذلك، لم تضغط هذه الدول على إيران لدفع ثمن اغتيالاتها أو عملياتها الإرهابية في أوروبا.

قد يعتقدون أن هناك إمكانية مهمة للتفاعل مع إيران. ولهذا يقوم النظام الإيراني بعمليات إرهابية ثم يبدأ بالتفاوض مع الدول الأوروبية. تتذكر قضية الخطف في لبنان. اختطف حزب الله مواطنين غربيين وفرض شروطه عليهم.

لذلك، إذا لم نتعامل بحسم مع النظام، فسنضطر نحن والدول الأوروبية بلا شك إلى دفع الثمن، لأن هذا الأمر هو مقدمة لمزيد من الأعمال الإرهابية. وسوف يدفع الشعب الإيراني الثمن لأنهم ضحايا هذا النظام. أيضا، من أجل تقديم صورة، يجب أن أقول أن استمرار الإرهاب من قبل النظام الإيراني يقوي قوات الحرس.

إن قوات الحرس مقتنعة بأنه بإمكانها التحرك في أي مكان من العواصم الأوروبية إلى الأرجنتين ولبنان والولايات المتحدة دون دفع أي ثمن. كما يشعر خامنئي بالارتياح لأنه يستطيع تهدئة غضب الناس، وأن الغرب لن يفعل أي شيء سوى الاستمرار في التفاعل مع إيران.

بالطبع، ما حدث خلال العامين الماضيين مهم. لقد رأينا تصميم الولايات المتحدة على النظام الإيراني، مثلما ازدادت الاحتجاجات والمظاهرات في إيران، والموقف الأمريكي من أن النظام مهتز وغير مستقر، وأن الشعب يرفضه، لافت للنظر.

لذلك، يمكننا أن نقول إن هناك الآن فرصة في الولايات المتحدة وأوروبا لزيادة الضغط على النظام الإيراني».