728 x 90

مجاهدي خلق تكشف

عدد المتوفين جراء فيروس كورنا في إيران يتجاوز 500 شخص

  • 2/29/2020
عدد المتوفين جراء فيروس كورنا في إيران يتجاوز 500 شخص
عدد المتوفين جراء فيروس كورنا في إيران يتجاوز 500 شخص

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية غروب اليوم أن عدد المتوفين جراء فيروس كورونا حتى غروب السبت 29 فبراير تجاوز 500 شخص. في حين تسعى الفاشية الدينية بكل قواها وباستخدام كل الإمكانات التستر على العدد الحقيقي للضحايا.

ووفق التقارير فإن عدد الضحايا في مدينة قم بلغ مالايقل عن 150 شخصًا وفي طهران100، وفي مازندران 100، وفي المحافظة المركزية بما في ذلك مدينتي أراك وساوه 37 شخصًا وفي اصفهان وهمايون شهر ونجف آباد 24 و في كاشان 22 وبمحافظة جيلان 22 شخصًا.

إضافة إلى ذلك توفي عدد من المواطنين الآخرين في مدن مشهد وكرمانشاه وكرج وسمنان وبندرعباس ويزد وإيلام وياسوج وخرم آباد ونيشابور وهمدان. لكن رغم ذلك أصر نظام الملالي على التعتيم على العدد الحقيقي وأعلن عدد الضحايا 43 شخصًا وعدد المصابين 593 شخصًا حتى يوم السبت.

إن التعتيم الإجرامي المستمر من قبل نظام الملالي الذي جاء لغرض إقامة مسرحيته في 11 فبراير ومهزلة الانتخابات وعدم اتخاذ تدابير وقائية، تسبب في زيادة عدد المصابين والضحايا.

وأعلن وزير الداخلية لنظام الملالي رحماني فضلي يوم 23 فبراير في مؤتمر صحفي «يوصي البعض أن نرجئ موعد الانتخابات وكانوا يصرون بخصوص مدينة قم تأجيل الانتخابات في هذه المدينة. لكنني بصفتي مسؤول الانتخابات رفضت هذه الاقتراحات».

وهذا اعتراف واضح للجريمة ضد الإنسانية. خامنئي وروحاني وقادة آخرون للنظام وقادة قوات الحرس يجب تقديمهم إلى العدالة لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

29 فبراير (شباط) 2020

وعلق المتحدث باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية على كلمة وزير الداخلية لنظام الملالي قائلا:

لا شك أن هذا الاعتراف الصريح والسافر لوزير الداخلية لنظام ولاية الفقيه بالجريمة ضد الإنسانية بسبب مسرحية الانتخابات، يستحق أشد الجزاء والعقاب.

يجب إقصاء خامنئي وروحاني وقادة النظام الآخرين وقادة قوات الحرس وتقديمهم إلى محكمة الشعب. عاصفة غضب الشعب وجيش المحرومين والمضطهدين على الأبواب.

إيران.. مخاوف خامنئي من كشف منظمة مجاهدي خلق عن تعتيم النظام على الحقائق

الشعب الإيراني المتضرر الكبير للتستر على وباء كورونا