728 x 90

صراع فی رأس النظام في إيران: إبراهيم رئيسي يتهم روحاني بإبداء الضعف أمام أمريكا

صراع فی رأس النظام في إيران
صراع فی رأس النظام في إيران

وصل الصراع في رأس النظام الإيراني إلى مستوى جديد بالتزامن مع عزلة النظام الدولية والداخلية والمأزق الشامل للنظام في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية.
اتهم إبراهيم رئيسي، الرئيس الجلاد في قضاء النظام الإيراني، روحاني بإبداء الضعف أمام الولايات المتحدة يوم الاثنين 28 سبتمبر.

وانتقد رئيسي ضمنيًا تصريحات حسن روحاني الأخيرة حول مصدر المشاكل الاقتصادية في البلاد، قائلاً: "ليس من الصواب إحالة جميع أوجه القصور إلى أفعال العدو [العقوبات الأمريكية]" لأن هذه الإحالة، بحسب رئيسي، هي علامة ضعف ضد الولايات المتحدة. وحسب قوله: "إبدائنا الضعف يشجع العدو على تخيل فاعلية أفعاله واستمرار حقده ومؤامراته".

في الآونة الأخيرة، رد حسن روحاني على المنتقدين داخل الحكومة من خلال حثهم على عدم إعطاء "عنوان خاطئ" حول مصدر المشاكل الاقتصادية في البلاد وعدم إلقاء اللوم على الحكومة بدلاً من العقوبات الأمريكية.

واعترف صراحة بأن العقوبات الأمريكية أصابت الاقتصاد الإيراني بالشلل وأن البلاد الآن في حالة حرب اقتصادية شاملة.

في العامين الماضيين، فقدت العملة الوطنية الإيرانية أكثر من 80٪ من قيمتها مقابل الدولار، وفي الأيام الأخيرة، اقترب الدولار من حدود 30000 تومان.
كما دعا عباس عبدي من زمرة ما يسمى بالإصلاحية حسن روحاني إلى "التنحي" من الرئاسة لتغيير الوضع وتحسينه. وفي الاقتراح الذي نشر في عدد الأحد 26 سبتمبر، وصف عبدي حكومة روحاني بأنها عظمة عالقة في حناجر الأصوليين، قائلا: "لا يمكنهم ابتلاعها، وإذا ابتلعوها لا يستطيعون هضمها ولا ترجيعها".

وشدد على أن البرلمان لا يملك السلطة أو القدرة لعزل روحاني، وأن استمرار الانقسامات السياسية يؤدي إلى "فقدان الفرص السياسية للحد من المشاكل"، واقترح أن يستقيل روحاني.