728 x 90

تحالف خامنئي وكورونا لارتكاب مجزرة

بعد لعبة قذرة تتعلق بشراء لقاح كورونا وفقدان الفرصة الأولى لشراء اللقاح، تصدر مسؤولو النظام بقضهم وقضيضهم المشهد وأطلق كل منهم سيلًا من الأكاذيب، لكن كان من الواضح أنهم لا نيت لهم بشراء اللقاح.

وأخيرًا، أعلن خامنئي شخصيًا حظر شراء اللقاح الأكثر شهرة في العالم، والذي تمت الموافقة عليه أيضًا من قبل منظمة الصحة العالمية. حيث قال:

اللقاحات الأمريكية والبريطانية غير مسموح لها بالدخول إلى البلاد، إنني أخبرت المسؤولين بذلك أيضًا. والآن أقول بشكل عام إنه لو تمكن الأمريكيون من الحصول على اللقاح لما حصلت فضيحة كورونا في بلادهم، حيث بلغت خسائرهم البشرية خلال 24 ساعة قبل أيام 4000 شخص. وإذا كانوا يعرفون كيف يصنعون لقاحًا، وإذا كان مصنعهم التابع لشركة فايزر قادرًا على صنع لقاح، فلماذا يريدون إعطائه لنا؟ حسنًا، يجب أن يستهلكوه هم بأنفسهم حتى لا يكون لديهم هذا الكم من القتلى والضحايا وكذلك حالة بنسبة لبريطانيا. ومن غيرالممكن ثقة بهم وأنا لا أثق بهم.

وتجدر أشارة أن خامنئي قد تناسى ما قاله عن كورونا خلال العام الماضي! وفي البداية قال إنه ليس بأمرمهم، ولا تضخموه كثيرا!

وفي رأينا أن هذه المصيبة ليست بكارثة كبرى، فقد حدثت ولا تزال تحدث مصائب أكبر منها.

والجدير بالذكر أن، خامنئي وحكومته لعبوا بحياة الناس خلال هذا العام، بدء من التستر على وصول كورونا في إيران وصول إلى الإحصائيات المفبركة والوفيات الكاذبة الناجمة عن كورونا، وأخيراً، عبر خامنئي عن عداوة للشعب الإيراني، عندما أكد في آخر كلمة إنهم لن يشترون اللقاحات.

وردّت وكالات أنباء ذات شهرة عالمية على تصريحات خامنئي بمايلي:

خامنئي هو أكثر الأشخاص المكروهين بين أبناء الشعب الإيراني، وقوله بأنه لا يثق في لقاحات الدول الأخرى! وكلامه لا قيمة لدى الشعب الإيراني. خاصة فيما يتعلق باحجامه بشراء اللقاح، الذي تم ترخيصه من قبل منظمة الصحة العالمية ويتم حقنه على نطاق واسع في أكثر دول العالم تقدمًا ؛ ولكن لماذا يتفوه خامنئي بمثل هذا الكلام؟! هل هناك شيء آخر سوى العداء ضد الشعب الإيراني وعزمه على ارتكاب مجزرة في حق هذا الشعب المجيد؟!

ونذكر بأنه تحت قيادة خامنئي أطلق عناصر الحرس النار وقتلوا أكثر من 1500 متظاهر إيراني في غضون يومين فقط، و يطلع خامنئي الآن ويتحدث بنفسه عن الثقة باللقاح؟

وقالت السيدة مريم رجوي في وقت سابق:

إن اللقاح حق للشعب الإيراني ويسعى خامنئي إلى تكبيد هذا الشعب الطيب خسائربشرية فادحة بوباء كورونا ليعجزه على القيام بالانتفاضة حيث أن كورونا حليف لخامنئي المجرم بحق هذا الشعب المجيد. ويعتبر حظر خامنئي بشراء اللقاح جريمة ضد الإنسانية.

وقال السيد مسعود رجوي قائد المقاومة الإيرانية:

في 8 يناير2021

لقد ثبت بما لايدع مجال للشك أن خامنئي يعتبر كورونا نعمة وفرصة لإلحاق خسائر بشرية فادحة بالشعب الإيراني لحماية النظام من خطر الانتفاضة والإطاحة به. والحل الوحيد هو الانتفاضة والإطاحة بهذا النظام.