728 x 90

بيان 200 من أعضاء مجلس شورى النظام بالتعاون مع خامنئي بحظر دخول اللقاحات إلى إيران

مجلس شورى النظام – 10 يناير2021
مجلس شورى النظام – 10 يناير2021

عقب تصريحات خامنئي بحظر استيراد اللقاحات المصنوعة في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إلى إيران ، أصدر 200 من أعضاء مجلس شورى النظام بيانًا يؤيد تصريحات خامنئي.

وقال قاضي زاده هاشمي، الذي ترأس جلسة المجلس، في كذبة فاضحة: "إن الولي الفقيه حظر دخول لقاح هذه الشركة سيئة الصيت في الولايات المتحدة لكون هذه الشركة وجهت لها في الولايات المتحدة نفسها اتهامات وادينت أكثر من خمس مرات لنواقصها العلمية والضرر الذي ألحقته بالناس في استخدام عقاقيرها ولقاحاتها.

للأسف هذه الشركة لا تقبل ضمان اللقاح الخاص بها والآثار الجانبية المحتملة، كما أنها غير مستعدة لتعويض الضرر في العقد مع دول أخرى. للأسف بعض دول المنطقة عقدت توافقات معها وهي لم تقبل تحمل الآثار الجانبية المحتملة للتطعيم ليس لأن التكنولوجيا جديدة تمامًا وغير معروفة كما لم تقبل لدفع تعويض إذا كان لدى أي شخص مشكلة.

وأضاف قاضي زاده هاشمي: "عندما تكون لدينا معرفة تقنية، يكون لدينا علماء جيدون للغاية. يمكننا إنتاج لقاحات على مستوى عالمي. يمكننا تصدير هذه اللقاحات".

تأتي تصريحات قاضي زاده هاشمي وبيان المجلس في وقت وقعت معظم دول العالم عقوداً مع شركة فايزر لتوفير لقاح كورونا وتطعيم ابناء بلادهم.

قال مايكل ريان المدير التنفيذي لبرامج الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية في 9 يناير / كانون الثاني، في إشارة إلى موقف خامنئي، إن "منظمة الصحة العالمية دعتكم مرارًا وتكرارًا إلى عدم تسييس فيروس كورونا والآن لقاح كورونا". وقال مسؤول منظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحفي في جنيف "أرجوكم لا تدعوا هذا اللقاح يصبح مسيسا"

وفي الوقت نفسه، قالت منظمة العفو الدولية في بيان: "قام علي خامنئي بحظر لقاح كوفيد19 المنقذ للحياة من بريطانيا والولايات المتحدة لملايين الإيرانيين، تماشيًا مع إهانات النظام الإيراني المستمرة لحقوق الإنسان، بما في ذلك الحق في الحياة والصحة".

من حق كل شخص الحماية من كوفيد19، واللقاحات التي ثبت أنها آمنة وفعالة تلعب دورًا رئيسيًا في هذا الجهد.

وتجدر الإشارة إلى أنه في 8 يناير، أزاح خامنئي بوحشية وقسوة القلب الستار بشأن شراء لقاح كورونا، قائلاً إنه رفض إدخال اللقاح منذ البداية. ولم يترك مجالاً للشك في أنه كان المسؤول الأول عن مذبحة الآلاف من المواطنين المحرومين والمضطهدين في مذبح كرونا. وقال "اللقاحات الأمريكية والبريطانية غير مسموح بها في البلاد.

وإني أخبرت المسؤولين و سأقول هذا علنا ​​الآن. إذا كان مصنع فايزر الخاص بهم يستطيع صنع لقاح، فلماذا يريدون إعطائه لنا؟ يجب أن يستهلكوه بأنفسهم. حتى لا يكون لديهم هذا الكم من الوفيات والقتلى ... وكذلك بريطانيا". وقال بشأن اللقاحات التي تؤيدها منظمة الصحة العالمية "لا أثق بهم أيضا.

أنا حقا لا أثق بهم. لا أعرف. في بعض الأحيان يريدون تجربة اللقاح على دول أخرى لمعرفة ما إذا كان يعمل أم لا. بالطبع، أنا لست متفائلا بشأن فرنسا أيضا". "... اذا أرادوا الحصول على اللقاح من أماكن أخرى. وهو آمن. فلا حرج في ذلك."