728 x 90

بومبيو: النظام الإيراني ينفق عوائد النفط لتمويل فيلق القدس ووكلائه في الشرق الأوسط

مایک بومبيو
مایک بومبيو

قال وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو يوم الاثنين 26 اكتوبر 2020: الولايات المتحدة تفرض عقوبات على مؤسسات الطاقة الإيرانية التي تدعم فيلق القدس التابع لقوات الحرس للنظام الإيراني. يفضّل النظام الإيراني، عوضا عن أن يستخدم ثرواته من الموارد الطبيعية لتحسين الظروف المعيشية للشعب الإيراني، أن يرهن نفطه لتمويل فيلق القدس التابع ودعم وكلائه الإرهابيين الذين يزرعون الفوضى والدمار في أرجاء الشرق الأوسط. ولكننا لن ندع ذلك يحدث.

اليوم، واستنادا إلى الأمر التنفيذي 13224 (بصيغته المعدلة)، تفرض الولايات المتحدة عقوبات على العديد من الكيانات الحكومية الإيرانية والشركات المملوكة للدولة والمشاركة في قطاع الطاقة الإيراني والتي قدّمت الدعم المالي لفيلق القدس التابع لقوات الحرس للنظام الإيراني. كما نفرض عقوبات على العديد من الأفراد والكيانات والسفن ممن له علاقة بذلك. وتشمل هذه العقوبات وزارة النفط ووزير النفط الإيراني، والشركة الوطنية الإيرانية للنفط، وشركة الناقلات الوطنية الإيرانية، إضافة إلى 21 شخصًا وكيانًا وسفنًا أخرى تتعلق بتقديم الدعم أو الخدمات لفيلق القدس التابع لقوات الحرس للنظام الإيراني.

تعتبر هذه التصنيفات خطوة مهمّة في حملة الضغط الأقصى للحدّ من قدرة النظام الإيراني على تهديد جيرانه وزعزعة استقرار الشرق الأوسط. وسيؤدّي عملنا إلى تقييد نطاق الأنشطة المسموح بها للأفراد والكيانات المدرجين، مما يقلّص من وصول النظام الإيراني إلى الأموال التي يستخدمها لإثراء نفسه ودعم الإرهاب في جميع أنحاء العالم. ولا بدّ من أن يدرك المشترون القلائل المتبقون للنفط الخام الإيراني أنهم يساعدون في تمويل نشاط إيران الخبيث في جميع أنحاء الشرق الأوسط، بما في ذلك دعمها للإرهاب.

تستهدف حملة الضغط الأقصى النظام الإيراني ولا تستهدف الشعب الإيراني. ولهذا، وبالتوازي مع هذه التصنيفات، قامت وزارة الخزانة بتجديد الترخيص العام المتعلّق بالتجارة الإنسانية، وأصدرت التوجيهات الضرورية لهذه الغاية. إن أشدّ ضحايا النظام الإيراني معاناة هم شعبه، والولايات المتحدة تدعم قدرة الشعب الإيراني على الوصول إلى السلع الإنسانية. (موقع وزارة الخارجية الأمريكية الاثنين 26 اكتوبر)