728 x 90

بطالة 25ألف معيل للعوائل في شرق اصفهان

  • 7/17/2018
بطالة 25ألف معيل للعوائل في شرق اصفهان
بطالة 25ألف معيل للعوائل في شرق اصفهان

اعترف محافظ أصفهان بأن 25 ألف معيل للعوائل أصبحوا عاطلين عن العمل عقب جفاف نهر «زاينده رود» وعدم إمكانية الزراعة في شرق أصفهان.

وأشار «محسن مهرعليزاده» بشكل تلويحي إلى الأزمة الاقتصادية للنظام وأكد قائلا: نحن في حرب اقتصادية اليوم ليست أسهل من الحرب الماضية.

وأضاف: للحفاظ على البساتين في فلاورجان ومباركة و أصفهان و... تم حفر آبار ولكن في نفس الوقت زادت أسعار كل وجبة حوضية الماء من 65 ألف تومان إلى 250 ألف تومان.

كما أشار«مهرعلي زاده» إلى عدم تمديد دفاتر التأمين للعمال مضيفا أنه إذا كانت هناك مشكلة قانونية في هذا الصدد ، فيجب حلها وإذا لم يستطع مدير التأمين الاجتماعي حل هذه القضايا فيجب تعين مديرآخر لهذه الدائرة.

جفاف رواسب نهر«زاينده رود» من جديد

تم إيقاف تدفق المياه في نهر«زاينده رود» مرة أخرى وجفت رواسب النهر.

أوردت التقارير الواردة أن وكلاء النظام الإيراني خفضوا مرة أخرى تدفق الماء في مخرج سد نهر زاينده رود دون أي سبب يوم الجمعة 10 يونيو 2017مما أدى إلى جفاف رواسب النهرفي أصفهان.

وأثناء الانتخابات المزيفة يوم 29مايو 2018 زاد النظام الإيراني قليلا تدفق الماء في مخرج سد زاينده رود وكان الماء يتدفق في نهر زاينده رود ذلك نتيجة ضغوط شرائح مختلفة من المواطنين بمدينة أصفهان.

وجفاف هذا النهر والحالات الأخرى المشابهة ، التي تعرف اليوم باسم أزمة المياه في إيران هي نتاج سياسات المؤسسات الحكومية النهابة والسارقة فقط.

إن إنشاء عشوائي للسدود وحفر الآبار الارتوازية العديدة لزرع أراضي واسعة تابعة لمؤسسات نهابة وقمعية منها قوات الحرس أو حرف مسار الأنهارلاستخدامها في مصانع تابعه لتلك المؤسسات... أوجد هذا الوضع. هذه هي حقيقة تعترف بها عناصرالنظام اليوم اضطرارا أو تلويحاً إلى التهديدات الأمنية المترتبة على النظام جراء هذا الوضع والمقصود مشاعرالغضب لدى المواطنين نتيجة هذه السياسات.

الأخبار ذات الصلة:

نظام الملالي المعادي للشعب وراء الکارثة البيئية في عموم إيران منها جفاف نهر زاينده رود

ايران.. وداعا يا نهر زاينده رود