728 x 90

الاعتراف بالذروة الخامسة لكورونا و حظر دخول اللقاحات إلى إيران

لقاح كورونا
لقاح كورونا

بينما فقد ما لا يقل عن 308 آلاف شخص في إيران حياتهم بسبب تفشي كورونا، قالت صحيفة أرمان الرسمية؛ وفي مقال بتاريخ الثلاثاء 8 حزيران / يونيو، أقرت بفشل برنامج التطعيم في نظام الملالي المجرم؛ وقالت "على الرغم من إعلان الشركات الأجنبية والمحلية استعدادها لاستيراد لقاحات إلى البلاد، إلا أن وزارة الصحة تعتبر تكاليف استيراد اللقاحات إلى البلاد غير واقعية ولا تصدر تراخيص لاستيراد لقاحات أجنبية ذات علامات تجارية وصالحة إلى البلاد. "

وكتبت صحيفة أرمان: "اجتاحت الذروة الخامسة لكورونا جنوب البلاد وإلى حد ما غرب البلاد، وسيزداد عدد المدن الحمراء في البلاد في الأسبوع أو الأسبوعين المقبلين. كما تعاظمت في البلاد اليوم أزمة توريد الجرعة الثانية من لقاح كورونا في المدن الإيرانية.

في الأيام القليلة الماضية، ذهب العديد من الأشخاص الذين اضطروا بدورهم إلى تلقي الجرعة الثانية من اللقاح إلى المراكز المعلن عنها، لكنهم سمعوا أن اللقاح غير متوفر.

تم تأجيل التطعيم الثاني في البلاد حتى إشعار آخر، نبأ يكشف فشل برنامج التطعيم ضد كورونا في إيران".

وقالت الصحيفة معترفة بجريمة النظام المتمثلة في حظر اللقاحات: "كتب عدد من الشركات الأوروبية ذات السمعة الطيبة المتمركزة في دول مثل ألمانيا إلى الحكومة ووزارة الصحة لإعلان استعدادهم لاستيراد لقاحات ذات شهرة عالمية إلى إيران.

مشددة على استيراد المرحلة الأولى من اللقاح إلى البلاد بحدود 10 ملايين جرعة وبسعر 10 إلى 13 دولارًا لكل جرعة من اللقاح لمدة أسبوع. على الرغم من الإعلان عن استعداد الشركات الأجنبية والمحلية لاستيراد لقاحات إلى البلاد.

فإن وزارة الصحة تعتبر تكاليف استيراد اللقاحات إلى البلاد غير واقعية ولا تصدر ترخيصًا لاستيراد لقاحات أجنبية ذات علامة تجارية وصالحة إلى البلاد. ألا يستحق إنقاذ حياة الناس في بلدنا دفع 13 دولارًا لكل جرعة من اللقاح المستورد؟"

حظر خامنئي، زعيم النظام الإيراني، استيراد اللقاحات الصالحة لإيران منذ العام الماضي، مما يوضح أن هدف النظام من المماطلة في التطعيم هو زيادة انتشار كورونا، وبالتالي التسبب في المزيد من الوفيات وانشغال المواطنين بها وعدم التفكير في الانتفاضة والقيام بمظاهرات ضد النظام.

حوالي أربعة أخماس اللقاحات التي تم حقنها في إيران كانت من سبوتنيك وسينوفارم، وقد أدى عدم استيرادها في الوقت المناسب إلى وقف كامل أو محدود للتطعيم في بعض المحافظات.

يقول مسؤولو النظام الآن إنهم يريدون استخدام جرعة ثانية من نفس اللقاح مع اللقاح المنتج محليًا، والذي لا يزال قيد التجارب السريرية، مما يوضح أن الهدف هو نهب المزيد وتوسيع كورونا.

وفي هذا الصدد، قالت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، على حسابها على تويتر في ديسمبر الماضي:


النظام ومنذ أشهر يتملص من شراء اللقاح ويعد بتوفير «اللقاح الداخلي» من قبل «لجنة تنفيذ أوامر خميني» من مؤسسات النهب والابتزاز التابعة لخامنئي. وحتى إن كانت عينته المختبرية مقبولة، فيستغرق إنتاجه بكميات كبيرة وقتا طويلا حسب خبراء النظام
التباطؤ والتسويف من قبل خامنئي وروحاني في شراء لقاح كورونا، استمرار للسياسة الإجرامية التي تسببت في وفاة 192 ألفا من مواطنينا منذ بداية تفشي كورونا. هذه اللعبة القذرة ستخلف مرة أخرى المزيد من الضحايا بين المواطنين المحرومين المضطهدين.