728 x 90

ارتياع زمرة الإصلاحيين في النظام الإيراني من انتفاضة شعبية ضد النظام

ارتياع زمرة الإصلاحيين في النظام الإيراني من انتفاضة شعبية ضد النظام
ارتياع زمرة الإصلاحيين في النظام الإيراني من انتفاضة شعبية ضد النظام

إن الوضع المتفجر للمجتمع الإيراني ضد النظام الحاكم دفع مختلف الزمر الحاكمة للتحذير من انتفاضة وشيكة للشعب الإيراني ضد النظام.


بعد يوم واحد من تحذير محمد رضا باهنر، أحد أعضاء زمرة خامنئي ونائب رئيس مجلس شورى الملالي السابق، من أن مظاهرات نوفمبر 2019 كانت تتجه نحو الثورة، جاء جواد إمام، رئيس مؤسسة "باران"، التابعة للرئيس السابق للنظام محمد خاتمي، ليحذر من اندلاع انتفاضة وشيكة قائلا: "نحن في حالة إنذار خطير لرجال الحكومة؛ لأن الناس لا يعانون فقط من المتاعب الكثيرة اليوم، بل لايرون بوادر أي أمل أو احتمال للشعور بأنه ستكون هناك انفتاح بعد نهاية كورونا."

وتأتي تحذيرات قادة كلتا الزمرتين في النظام الإيراني من حالة الاستياء والتذمر على نطاق واسع وإمكانية حدوث احتجاجات واسعة النطاق في إيران، في وقت تتعامل فيه أجهزة الأمن وإنفاذ القانون التابعة للنظام الآن مع الاحتجاجات المطلبية المتزايدة يوميا في إيران بمزيد من الممارسات القمعية.


ونقلت صحيفة اعتماد الحكومية عن جواد إمام قوله الثلاثاء 27 اكتوبر "زاد الضغط على الناس اليوم مقارنة بالعام الماضي وبما كان عليه قبل كورونا وحتى نوفمبر 2019 ونتيجة لذلك زادت حالات الاستياء".

وقال رئيس مؤسسة "باران" التابعة للنظام "بعض الناس فقدوا وظائفهم وانخفضت بعض مداخيلهم بشكل كبير، وزاد التضخم المتفشي حالة الاستياء، وفشلت الحكومة في اتخاذ إجراءات جادة بشأن العقوبات وندرة الموارد وضغوط المعيشة. . على الناس.."


وشدّد على أنه في الوقت الذي لم يزد دخل الناس، إلا أن المصاريف تضاعفت ووقعت كل المسؤوليات على عاتق الناس.

وأضاف جواد إمام: "لقد ازدادت احتمالية رد فعل من الشعب، وعلى الحكومة أن تضع تخفيف هذه الضغوط على جدول أعمالها".