728 x 90

ارتفاع أسعار الخبز في مختلف نقاط إيران تزامنا مع شهر رمضان المبارك

  • 4/26/2020
ارتفاع أسعار الخبز في مختف نقاط إيران
ارتفاع أسعار الخبز في مختف نقاط إيران

تزامنا مع بدء شهر رمضان المبارك، ارتفعت أسعار الخبز في مختلف نقاط البلاد، فيما ينفق الملالي ثروات الشعب الإيراني المسروقة في إطلاق القمر الصناعي وأهدافهم الإرهابية والمثيرة للحرب.

وكتبت وكالة أنباء فارس يوم 25 أبريل: أعلن مدير الغلات والخدمات التجارية في تبريز أن أسعار الخبز في محافظة أذربيجان زادت منذ 20 أبريل بنسبة 30 بالمائة بشكل معدل.

وفي خلخال زاد سعر الخبز منذ يوم السبت 25 أبريل.

وذكرت وكالة أنباء ارنا يوم 25 أبريل أن رئيس دائرة الصناعة والمعادن والتجارة في خلخال أعلن زيادة آسعار أنواع الخبز في المخابز المدعومة حكوميا والمخابز التجارية في هذه المدينة وقال: هذا الارتفاع يآتي تنفيذًا للبلاغ الجديد لمجلس الطحين والخبز في محافظة اردبيل.

وكان موقع ”خبر بان“ قد أفاد في 28 مارس أن أسعار الخبز في خراسان الجنوبية قد ارتفعت في مارس بنسبة 25 بالمائة.

كما يوم الثلاثاء 21 أبريل- عشية رمضان وتزامنًا مع انتشار كورونا في إيران وانتشار الفقر المطلق للعمال و الکاحین في ظل نظام ولاية الفقيه الغارق فی أعمال النهب، ارتفع سعر الخبز بنسبة 30٪.

قال أحد المواطنين بهذا الخصوص:«في صباح اليوم و بعد زياده سعر الخبز اتصلت هاتفيا برقم 124. قالوا لي ارتفع سعر الخبز في عموم إيران و ليس هذا فقط في مدينة تبريز. في الواقع، ارتفع سعر الخبز بنسبة 50 بالمائة.

كان سعر خبز ”بربري“ و ”سنگگ“ الحكومي 1000 تومان والآن أصبح 1500 تومان. كما قام الخبازون العاملون بمواد غير حكومية برفع سعر الخبز إلى 2000 تومان بينما كان سعر الخبز لديهم 1500 تومان.

وكتبت احدى وسائل الإعلام الحكومية بهذا الصدد: بعد ما أعلنت الحكومة بحزم أن سعر الخبز لن يزداد، ارتفع سعر الخبز في تبريز بنسبة 39 بالمائة. وقبل ذلك كان سعر خبز ”لواش“ 180 تومان زاد سعره الآن عشية رمضان بنسبة 39 بالمائة ليصبح 250 تومان.

لا شك أنه بزيادة سعر الخبز ستزداد أسعار السلع الأساسية الأخرى وأن المواطنين الإيرانيين سيواجهون موجة غلاء ما بعد كورونا.

ومن الجدير بالذكر أن أصحاب المخابز في مدينة بوشهر أضربوا عن العمل يوم الأحد 19 أبريل احتجاجًا على تزايد ختم المخابز من قبل دائرة الصحة وامتنعوا عن الخبز.

بحسب رئيس اتحاد الخبازين في بوشهر، منذ بدء تفشي كورونا وبتناغم مع تزايد الرقابة الصحية تم ختم 35 مخبز في مدينة بوشهر من قبل دائره الصحة أو تم إخطارهم وهو نصف عدد مخابز في المدينة.

كما احتج الخبازون في مدينتي رشت بشمال إيران ويزد في وسط البلاد و زنجان في شمال غرب إيران على ارتفاع أسعار الدقيق قياساً لسعر الخبز وظروف المعيشة وعدم دفع مطالبهم قائلين إنهم غير قادرين على إنتاج الخبز.