728 x 90

احتجاجات عمالية..2019 يشهد 1.411 حركة احتجاجية عمالية في إيران

  • 1/22/2020
احتجاجات-عمالية
احتجاجات-عمالية

أصبح الشعب الإيراني بجميع فئاته يتظاهر ضد النظام الإيراني ، من أكثر هذه الفئات هي فئة العمال، التي كانت ولا تزال تعيش في عبث وظلم كبير نتيجة الانتهاكات المؤلمة لنظام الملالي، والتي تسبب مصائب كبرى للعمال في إيران، خاصة ما يتعلق بغلاء المعيشة وهضم كافة حقوقهم.

1.411 مسيرة احتجاجية

وفي ذات السياق، كشف تقرير أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، أن العمال في إيران نظموا العام الماضي 1411 مسيرة احتجاجية في 151 مدينة و 30 محافظة.

وجاء ذلك بمتوسط قدره 118 حركة احتجاجية شهريًا، و4 تجمعات احتجاجية يوميًا، فيما أن الوضع الاقتصادي للعمال معقد للغاية، وفي حالة تقاضي رواتبهم في الموعد المحدد تكون أقل من خط الفقر بمراحل، إلى جانب أن معظم العمال أصحاب أسر ولديهم أبناء.

ارتفاع مستمر للأسعار

وبعد ارتفاع أسعار البنزين في نوفمبر 2019، أصبحت أسعار السلع الأساسية مرتفعة للغاية، نتيجة لذلك، حيث تضاعفت الضغوط الاقتصادية على هذه الطبقة الكادحة.

العمال تحت النيران

وتأتي احتجاجات العمال نتيجة لعدم صرف رواتبهم المتأخرة لمدة شهور عديدة حتى وصلت لمدة عام ونصف وعدم صرف المزايا الوظيفية، وتغيير العمال بسبب إفلاس المصانع، والفصل من العمل لأسباب مختلفة، بجانب خصخصة المصانع والشركات حيث تقوم إداراتها الجديدة مباشرة بتغيير العمال أو فصلهم من العمل.

احتجاجات عارمة

وعلى مدار العام الماضي، تجمع العمال في مختلف النقابات وقاموا بالاحتجاج والاعتصام، وعلى الرغم من القبض على عدد من العمال خلال احتجاجات الأشهر الأخيرة من عام 2019، واجتياح مناخ القمع للمجتمع العمالي، إلا أنهم قاموا بالاحتجاج قبل انتفاضة نوفمبر 2019 بفترة قصيرة.

العمال والانتفاضة

وفي هذا الصدد يمكننا الإشارة إلى مسيرة عمال "آذرآب" الاحتجاجية في "آراك" في 21 نوفمبر على مستوى المدينة دعمًا لانتفاضة الشعب الإيراني، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين والكف عن القمع وارتكاب المذابح في حق الشعب، واستمر احتجاج العمال حتى 27 نوفمبر.

مئات المدن

كما تجمع عمال البلديات في مختلف المدن، وهم الفئة الأكثر فقرًا في طبقة العمال، واعتصموا في مختلف المدن احتجاجًا على عدم صرف رواتبهم والمزايا الوظيفية لمدة شهور.

وفي هذا الصدد يمكننا الإشارة إلى عمال مدن نيشابور وسربندر ومريوان ودزفول وشادجان وآبادان وطهران والأهواز وبروجرد ولوشان وأنديمشك وبيجار وكورائيم وزرآباد وتوحيد وآبجدان وكرج وكرمانشاه وسروآباد وبستان وتشاهبهار وزنجان وخرم آباد وويس ومغان وتبريز ورشت وجلكرد وزيرآب وياسوج وسرابله وتشرام وكوت عبدالله، والعديد من المدن الأخرى.

عمال السكة الحديد

وتجدر الإشارة إلى أن عمال السكة الحديد في مختلف المناطق قاموا خلال هذا العام بتنظيم احتجاجات في مختلف المدن، ومن بينها كرج ومرند وجلفا وشاهرود وتبريز وأحمد آباد وعجب شير وانديمشك وزاهدان ومشهد وخرم آباد ودورود ونيشابور ورباط كريم ونور آباد وشانديز وأصفهان وإسلامشهر وزنجان وسيرجان.

احتجاجات متلاحقة

وشهد هذا العام أيضًا سلسلة من الاحتجاجات المتلاحقة بين العمال، أبرزها نظم عمال مصنع آذرآب في آراك مظاهرة أمام الشركة وفي مختلف المواقع على مستوى المدينة، وأغلقوا ساحة مدخل مدينة أراك بمعية عمال مصنع هبكو آراك احتجاجًا على عدم الفصل في ملكية المصنع وعدم البدء في عملية الإنتاج وعدم الحصول على مطالبهم، واشتبكوا مع حرس مكافحة الشغب.

كما انضمت إليهم أسرهم في الاحتجاج، وتم القبض على عدد كبير من هؤلاء العمال، واعتصم عمال شركة صناعة السكر في هفت تبه عدة مرات دعمًا لزملائهم المفصولين.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات