728 x 90

في إيران يتجاوز عدد وفيات كورونا في 323 مدينة 48000 شخص

كورونا في إيران
كورونا في إيران

السيدة مريم رجوي: فتح جميع المساجد والمجمعات التجارية

عمل إجرامي من قبل خامنئي وروحاني وليس له أي أثر

سوى زج أعداد أكبر من السكان إلى المذبح


رئيس جامعة كرمانشاه للعلوم الطبية: بحلول 21 سبتمبر،

سيصاب 47.5٪ من إجمالي سكان البلاد بكورونا

نائب وزير الصحة: ​​منذ تفشي كورونا، اصيب أكثر من 10000 شخص، من الطاقم الطبي سواء الأطباء أو طاقم التمريض، بكوفيد-19 وفقدنا بعض هؤلاء الأحباء.لا توجد مدن بيضاء في محافظة كرمانشاه، عدد المتوفين والمصابين الذين كان له منحى تراجعي حتى قبل أسبوعين زاد من جديد.

في مستشفى كنجويان في دزفول وحدها، تم إدخال 410 مصابين بكورونا في أسبوع واحد، وتوفي 49 على الأقل. الضغط على الطاقم الطبي مرتفع جدًا في حرارة الصيف، ومعظمهم إما مصابون بكورونا أو مصابون بأمراض الجلد نتيجة الحرارة.

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعدظهر اليوم السبت 30 مايو 2020

أن عدد الوفيات جراء كورونا في 323 مدينة في إيران قد تجاوز 48000 شخص.

عدد الضحايا في كل من محافظات خوزستان 3630، وفي قم 3505، وفي اصفهان 2520، وفي لورستان 1470، وفي كلستان 1315، وكردستان 895، وخراسان الشمالية 540، وفي هرمزكان 215 شخصًا.

في الوقت الذي يرتفع فيه عدد المتوفين والمصابين بكورونا كل يوم، قال رئيس جمهورية النظام روحاني: «اعتبارًا من اليوم، سیتم فتح أبواب المساجد فی أنحاء البلاد للصلوات الیومیة مع تطبیق الارشادات الصحیة بشکل کامل... المجمعات التجارية التي كان من المقرر أن نفتحها حتى الساعة 6 مساءً، نلغي الحد الزمني»

وقال روحاني بوقاحة: «ليس الأمر أن يعتقد الناس أننا سنعود في غضون 15 يومًا أو شهرًا أو شهرين إلى ما كان عليه قبل جائحة كورونا في العام الماضي. يتعين علينا تغيير اسلوب حياتنا لفترة طويلة وقبول القيود ... هذه فترة أصعب من مارس وابريل ... (كورونا) يدور وينتقل من محافظة إلى أخرى».


وبينما يشكو مسؤولو النظام من النقص الطبي والضغط الكبير على الطاقم الطبي، قال هذا الرجل المحتال: «ليس لدينا مشكلة في المعدات.

يجب أن يعرف الناس أن المعدات التي يريدها ممرضنا وطبيبنا هي قناع 95N وملابس الممرضين وجميع المعدات التي نحتاجها لتجهيز المستشفى وجهاز التنفس الصناعي الذي نحتاجه، ليس لدينا مشكلة في هذا الصدد. إن معنويات الطبيب وطاقم التمريض عالية، ومن حيث المعدات فإن الوضع جيد والحمد لله».


قال نائب وزير الصحة جون بابائي: «منذ بداية تفشي كورونا، أصيب أكثر من 10000 من الطاقم الطبي، بما في ذلك الأطباء وطاقم التمريض ... بكوفيد-19... كما فقدنا بعض هؤلاء الأحباء» (وكالة أنباء قوات الحرس 29 مايو)


وفقا للأطباء، من 21 إلى 28 مايو، تم إدخال 410 أشخاص مصابين بكورونا إلى مستشفى كنجويان في دزفول وحدها، وتوفي 49 شخصًا على الأقل بسبب كورونا.

الوضع سيئ للغاية، خاصة في القرى المحيطة بدزفول. ضغط العمل على الطاقم الطبي في المستشفى مرتفع للغاية، والطقس الحار للغاية يجعل من الصعب العمل لطاقم التمريض. معظمهم إما مصابين بكورونا أو أمراض جلدية نتيجة الحرارة. كما تم تأخير رواتبهم واستحقاقاتهم لمدة عام.


وقال نائب رئيس جامعة تبريز للعلوم الطبية لشؤون الصحة: «نحن قلقون بشأن زيادة حالات الإدخال في الأيام المقبلة. لدينا حوالي 100 حالة إيجابية بكورونا كل يوم، وقد يتجاوز عدد الأشخاص الذين يتم إدخالهم والمرضى سعة نظام الرعاية الصحية، مما يؤدي إلى كوارث في محافظتنا» (صحيفة جوان الناطقة باسم قوات الحرس 30 مايو).


وفي خوزستان، قال المتحدث باسم جامعة جندي شابور للعلوم الطبية في الأهواز: «تم التعرف على 740 حالة إصابة محددة في خوزستان منذ أمس ... ارتفع العدد الإجمالي للأشخاص المصابين بكورونا في خوزستان إلى 13528 ... خلال الساعات الـ24 الماضية، فقد 16 شخصًا أرواحهم وبلغ عدد الوفيات بسبب كورونا 530 حالة في المحافظة» (وكالة مهر للأنباء، 29 مايو).

كما أعلن رئيس كلية الطب في آبادان عن 161 حالة جديدة، مضيفًا أن «عدد الحالات في جنوب غرب خوزستان ارتفع إلى 1454 حالة» (بورنا، 29 مايو).

وفي سيستان وبلوجستان، قال رئيس جامعة إيرانشهر للعلوم الطبية: «إن إيرانشهر وجابهار وسرباز لديها أكبر عدد من المصابين، ومنطقة بلوجستان بأكملها تقريبًا في حالة حمراء ومصابة» (صحيفة جوان الناطقة باسم قوات الحرس 29 مايو).

وفي كرمانشاه، قال رئيس جامعة العلوم الطبية: «حتى قبل أسبوعين، كان لدينا انخفاض في عدد المصابين بكورونا والوفيات، لكننا نواجه الآن زيادة في عدد المرضى، والمصابين وحالات الإدخال وكذلك الوفيات.

ليس لدينا مدن بيضاء في المحافظة ؛ تحول الوضع في أربع مدن في كرمانشاه إلى الوضع الأحمر ودخلت 10 مدن أخرى الوضع الأصفر ... مع استمرار هذا الاتجاه، من المتوقع أنه بحلول 21 سبتمبر، سيصاب 46٪ من سكان المحافظة و 47.5٪ من سكان البلاد بفيروس كورونا» (وكالة الأنباء الرسمية للنظام 30 مايو).

ووصفت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية تصريحات روحاني المتناقضة بأنها علامة على عجز النظام، قائلة إن فتح جميع المساجد والمجمعات التجارية كان عملا إجراميًا من قبل خامنئي وروحاني وليس له أي أثر سوى زج أكبر عدد من السكان إلى المذبح.


أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

30 مايو (أيار) 2020