728 x 90

إيران .. فضيحة مزاعم روحاني بشأن العبور من ذروة فيروس كورونا

  • 3/18/2020
فضيحة مزاعم روحاني
فضيحة مزاعم روحاني

عقب الامتداح المقرف من روحاني لخامنئي بسبب تشكيل مقر عسكري ومواصلة التعتيم والأكاذيب من قبله، أدلى مستشاروه بتصريحات للرد على مزاعم روحاني عن الحد من تفشي فيروس كورونا في البلاد ونفوا أقاويله. وفيما يلي تقرير عن تفاقم الصراع بين الذئاب في معمعة كارثة كورونا:


قال روحاني حسب ما بثه تلفزيون النظام في 16 مارس: «نتمنى أن يمر البلد بذروة هذا المرض حسب ما قيل في هذا الاجتماع. والدكتور نمكي نفسه، يقدم الشرح اللازم كلما رأى ذلك مناسبًا، وهذا يبعث على الأمل الكبير لنا وللمواطنين أيضًا».

بعد هذا الادعاء الفاضح والصريح بتجاوز ذروة المرض من قبل روحاني، زايد عليه في الوقاحة مستشاره ”حسام الدين آشنا“ ليدعي أن خطاب روحاني قد تم تشويهه في وسائل الإعلام.
وكتبت وكالة أنباء ايرنا المحسوبة على زمرة روحاني: إيران لم تتجاوز ذروة المرض على الإطلاق.
وكتب رئيس مركز البحوث الاستراتيجية في رئاسة الجمهورية في تويتر تحت عنوان تحريف صارخ: إيران لم تتجاوز ذروة المرض بأي حال من الأحوال.

وأضافت وكالة الأنباء الرسمية للنظام، بخصوص فضيحة روحاني في الكذب ونفي ذلك من قبل مستشاره:
من الواضح أنه لو كان الرئيس الإيراني يريد أن يعلن رسميًا أن البلاد قد تجاوزت ذروة المرض، لكان قد أعلن ذلك بشكل أكثر وضوحًا وأوسع، وليس في جملة موجزة، عبر المحاولة للعبور عن ذروة المرض في المستقبل.

إن الفجوة المتزايدة بين ادعاءات قمة نظام الملالي والحقيقة كبيرة لدرجة أنها لم تتسبب في وصول غضب وكراهية الشعب إلى ذروته فحسب، بل إنها تسببت في إنطلاق أصوات احتجاج العديد من وسائل إعلام وعناصر نظام الملالي داخل النظام نفسه.

وتنطوي هذه الاحتجاجات على انتقاد إهمال قمة النظام الفاشي والتظاهر الأحمق بأن الأمور طبيعية في ظل ظروف وضع فيها خطر الانفجار الحتمي وباء ولاية الفقيه الذي أصاب البلاد منذ 41 عامًا، على حافة الهاوية.

وتقول عناصر نظام الملالي بغضب : يجب على روحاني أن يتحمل المسؤولية ويتصدر المشهد، بصفته رئيسًا لمقر أزمة كورونا، في حين أن روحاني يقول في تصريحاته في اجتماع مجلس الوزراء بشكل يدعو للسخرية، أنه يقبل تصدر المشهد في اجتماع واحد فقط في الأسبوع.

فيما كتبت شهربانو أماني، عضو مجلس مدينة طهران، في تغريدتها ساخرة من روحاني، حيث كان قد قال إن الأوضاع ستعود إلى طبيعتها بدءًا من يوم السبت الموافق 29 فبراير 2020: "لا نسمع هذه الأيام التي تشهد تدهورًا كبيرًا في الأوضاع، أي خبر عن روحاني ومساعده، ويبدو أن الجميع باشروا العمل منذ يوم السبت لكن الحكومة ذهبت إلى إجازة".