728 x 90

في إيران.. عدد ضحايا كورونا في 301 مدينة أكثر من 36200 شخص

  • 4/28/2020
الوفيات جراء كارثة كورونا
الوفيات جراء كارثة كورونا

مسؤولون محليون يؤكدون أزمة حرجة في المحافظات،

لكن وزارة الصحة تعلن 127 مدينة بيضاء


موجة بطالة العمال والكادحين وبيع المدخرات الأخيرة لقضاء الحياة اليومية



أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية) بعد ظهر اليوم الاثنين، 27 أبريل2020، أن عدد الوفيات جراء كارثة كورونا في 301 مدينة في إيران قد ارتفع إلى أكثر من 36200.

وكان عدد الضحايا في طهران 6060، وفي كرمانشاه 930، وفي لورستان 835، وفي سمنان660، وفي كردستان615، وفي يزد 590، وفي مركزي525، وفي بوشهر360، وفي إيلام261. يتم إضافة إحصائيات من محافظات أخرى إلى هذه الأرقام.


بعد تصريحات روحاني أمس، أعلنت وزارة الصحة عن 127 مدينة بيضاء، قام مسؤولو محليون في مختلف المحافظات واحدا تلو الآخر بإنكار الحالة بتصريحات مختلفة والإعلان عن حالات خطيرة وحمراء.


ففي محافظة أصفهان، أعلنت وزارة الصحة تسع مدن بيضاء، لكن حيدري، نائب رئيس جامعة أصفهان للعلوم الطبية، قال: «في الوقت الحالي، ليس لدينا نقطة بيضاء في محافظة أصفهان، هذه المحافظة في حالة حمراء ...» (وكالة أنباء إيمنا ، 27 أبريل).


في سيستان وبلوجستان، أعلنت وزارة الصحة ست مدن بيضاء، لكن هاشمي، رئيس جامعة زاهدان للعلوم الطبية، قال: «إن منحى كورونا في سيستان وبلوجستان تغير بشكل مثير للقلق ... والحقيقة هي أنه لا يوجد دليل على نهاية كورونا، بل على الأرجح نحن في نقطة البداية لذروة ثانية» (وكالة أنباء إرنا، 27 أبريل).


في خوزستان، أعلنت وزارة الصحة 12 مدينة بيضاء، لكن رئيس جامعة جندي شابور للعلوم الطبية في الأهواز قال: «زادت حالات الإصابة بفيروس كورونا في خوزستان بنسبة 50 في المائة في الأسبوع الماضي» (بهداشت نيوز 27 أبريل).

في كيلان، قال ممثل وزير الصحة: ​​«لا يوجد حتى الآن مكان في المحافظة في الوضع الأبيض من حيث انتشار كورونا وما زلنا في خطر» (وكالة أنباء إرنا، 17 أبريل).


وفي مشهد، قال رئيس جامعة العلوم الطبية: «الحالة في مشهد لم تتحول إلى الوضع الأبيض بعد، وزاد عدد المصابين بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية» (وكالة أنباء تسنيم، 27 أبريل).


وأعلن محافظ محافظة قم: «الوضع في قم ليس أبيض وهذا هو السبب في إغلاق الحرم المقدس ومسجد جمكران والمساجد الأخرى. صلاة الجمعة والجماعة لن تقام حتى 20 مايو» (صحيفة أفتاب يزد، 27 أبريل).


أعلن سليمي، نائب مدير منظمة النظام الطبي، اليوم عن وفاة أربعة من متخصصي التخدير، قائلا: «في أحد المستشفيات أصيب جميع أطباء تخدير وعددهم سبعة». عرفاني رئيس مركز الأمراض المعدية في وزارة الصحة هو الآخر قال: «نحن مازلنا في الموجة الأولى وموجة متزايدة من المرض ونقترب من ذروة المرض ... » (بهداشت نيوز، 27 أبريل).


مع استمرار أزمة كورونا، يزداد وضع العمال والكادحين سوءًا كل يوم. وكتبت صحيفة ”شرق“ اليوم أن «نتيجة اختبار 37 عاملاً في مصنع أورمية للبتروكيماويات كانت إيجابية.

يبدو أنه تم أخذ 82 حالة من اختبارات كورونا في هذا المصنع، 37 منها كانت إيجابية، أي 45٪ من العمال». ووفقًا للأرقام الحكومية التي هي أقل من الواقع بكثير«أن ما لا يقل عن 100 ألف عامل فقدوا وظائفهم في مازندران وكلستان ولورستان في الأيام العشرة الماضية، وأن ما يقرب من 65000 شخص في مازندران، وقم، وكرمانشاه، وجهارمحال وبختياري، ومهاباد، وسبزوار، سجلوا لتلقي تأمين ضد البطالة ...

إحدى الوظائف التي أصبحت قريبة من الصفر مع انتشار كورونا هي أعمال البناء. في محافظة مازندران وحدها، فقد 80 ألف عامل بناء وظائفهم ... بات العمال عاجزين عن تأمين نفقاتهم الأساسية، مثل بدل إيجار المساكن وتوفير النفقات اليومية».


وذكرت صحيفة ”آرمان“ اليوم أن «أولئك الذين جمعوا مدخرات لهم في السنوات الأخيرة نفدت مدخراتهم الآن ويتطلعون لبيع ممتلكاتهم. كثير من الناس الذين يُشاهدون في متاجر الذهب هذه الأيام ليسوا مشترين، بل بائعي ذهب. لقد جلبوا مدخراتهم الوحيدة إلى السوق لتحويلها إلى أموال نقدية وقضاء الأيام الصعبة لكرونا».


أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

27 أبريل (نيسان) 2020