728 x 90

بإنتظار کشف کل أکاذيب نظام الملالي عن تفشي وإنتشار وباء کورونا

  • 4/3/2020
أکاذيب نظام الملالي عن تفشي  کورونا
أکاذيب نظام الملالي عن تفشي کورونا

في ظل التضارب في التصريحات والمواقف المعلنة من جانب قادة نظام الملالي بخصوص الاوضاع الناجمة والمتداعية عن تفشي وإنتشار وباء كورونا وقبل ذلك عن تأريخ وسبب تفشي الفايروس، وفي ظل المعلومات الصادمة التي دأبت على إعلانها المقاومة الايرانية بخصوص وباء کورونا من مختلف النواحي والتي أثبتت مصداقيتها وشفافيتها.

فإن نظام الملالي يزداد عزلة على الصعيد الدولي مثلما تزداد الکراهية والرفض الشعبي في الداخل ويزداد إصرار الشعب على المضي قدما من أجل النضال حتى إسقاط هذا النظام والتخلص منه.

المعلومات المستفيضة المتعلقة بوباء کورونا والتي أعلنتها وتعلنها المقاومة الإيرانية ، تقوم بالحصول عليها عن طريق الشبکات الداخلية النشيطة لمنظمة مجاهدي خلق والتي أثبتت دورها الاستثنائي الذي يشار له بالبنان خلال أزمة کورونا.

ولاسيما وإن دورها ليس منحصرا بالحصول على المعلومات الدقيقة من المصادر الموثوقة من داخل النظام فقط، بل وحتى في ممارسة النضال ضد النظام بطرق واساليب مختلفة الى جانب القيام بنشاطات إجتماعية لمساعدة السکان في المناطق الموبوءة.

ونشاطات توعوية أخرى من أجل جعل الشعب على إطلاع کامل بمختلف الامور وحقيقة الاوضاع فيما يتعلق بأزمة کورونا ومستقبل النظام نفسه والذي بات على کف عفريت لکنه يحاول عن طريق الکذب والخداع والتضليل الإيحاء بغير ذلك.

المعلومات التي يعلنها النظام الايراني عن عدد حالات الوفاة وعن أعداد المصابين والتي صارت موضع ليس الشك من جانب الاوساط السياسية والاعلامية الدولية فقط بل وحتى السخرية والاستهزاء بها الى الحد الذي أکدت فيه منظمة الصحة العالمية بأن الارقام المعلنة من جانب النظام الايراني بخصوص حالات الوفاة والاصابة بفايروس کورونا هي في الحقيقة خمسة أضعاف تلك الارقام.

وفي هذا الکلام تلميح واضح جدا لما تعلنه المقاومة الايرانية بهذا الصدد، لکننا نريد هنا أن نلفت النظر مرة أخرى بأن نظام الملالي يحاول دائما أن يمسك العصا من الوسط حتى لايتضرر.

ويضمن عدم إضطراب الاوضاع وخروج زمام الامور من بين يديه، ولذلك فإنه وفي الوقت الذي يحاول أن يربط بين الاوضاع الوخيمة للشعب الايراني بسبب تفشي وباء کورونا وبين العقوبات الدولية لکي يتم رفعها عنه.

فإنه وفي نفس الوقت يقوم بإخفاء الحقيقة ولايعلن الارقام الحقيقية ولاحقيقة وجذور العوامل والاسباب التي أوصلت الاوضاع الى هذا المنعطف الخطير.

ومن الواضح إن النظام يريد الخروج من دوامة کورونا مستفيدا بمکاسب من جهة وفي نفس الوقت ضامنا لبقائه وإستمراره.

وهذه هي الحقيقة التي يجب الانتباه إليها جيدا ولاسيما من جانب المجتمع الدولي، ذلك إن نظام الملالي يعمل وبصورة قذرة ومشينة من أجل الاتجار بصحة وسلامة الشعب الايراني من أجل تحقيق أهدافه ومآربه الخبيثة المشبوهة.

وإنه يجب الانتباه الى إن الاوضاع أسوأ بکثير جدا مما أعلنه ويعلنه النظام ولذلك يجب على العالم أن يکون بالغ الحذر في التعامل مع هذا النظام الذي أثبت على الدوام بأنه نظام غير جدير بالثقة ومن إنه يسعى دائما من أجل التصيد في المياه العکرة.