728 x 90

إيران.. سجن ارومية المركزي-اصابة 100 سجين بكورونا ووفاة 7 اشخاص

  • 4/15/2020
كورونا في سجن ارومية المركزي
كورونا في سجن ارومية المركزي

إصيب اكثر من 100 سجين في سجن اروميه المركزي شمال غربي إيران بفيروس كورونا. حال 4 من هؤلاء السجناء حرجة و دخلوا المستشفى في وحدة العناية المركزة. و فيما يلي أسماء هؤلاء السجناء اكبر نوذري و سياوش موسى زاده و رامين حسين زاده و سعيد.

توفي لحد الان على الاقل 7 من السجناء جراء الإصابة بفيروس كورونا و اسماء اربعة منهم هي : انور قربان زاده و فريق محمدي و حسين جوادي و فاطمة علي زاده.

أجبر جلادو يوم الاحد 12 أبريل على نقل أربعة من سجناء المصابین بکورونا إلى مستشفى خارج السجن و إلى وحدة مخصصة للمرضى الذين حالتهم الصحية حرجة، لكنهم لم يتخذوا أي إجراء لتشخيص السجناء الآخرين أو إجراءات احترازية. كما يرفضون الإفراج عن السجناء.

توفي يوم السبت 11 أبريل، أربعة سجناء بينهم سجين يدعى أنور باقر زاده، في سجن ارومية المركزي بسبب كورونا.

كان هؤلاء السجناء في العنبرين الـ 3 و 4 في سجن ارومية المركزي، حيث يوجد أكثر من 500 سجين محتجزين. على الرغم من أن كورونا أصبحت منتشرة بشكل متزايد في سجن أورمية، إلا أن جلادي خامنئي مازالوا ينكرون انتشار المرض في السجن.

الوثائق التي نشرتها المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في وقت سابق ، وهي بعض من حالات السجناء المصابين بكورونا في سجون ولاية الفقيه ، هي مؤشر واضح على جرائم ضد الإنسانية ارتكبها خامنئي وكبير الجلادين في القضاء إبراهيم رئيسي، حيث يمنعون الإفراج عن السجناء ويردون على احتجاجهم بالرصاص.

حتى الآن، اصيب العديد من السجناء في طهران ومدن أخرى بكورونا، وتوفي عدد منهم.

في الوقت الذي لا يوجد فيه أقل عدد من المستلزمات الطبية في سجون النظام، والسجون مكتظة بالسجناء أكثر من سعتها عدة مرات، احتج السجناء في مختلف السجون وقاموا بالعصيان، واستشهد العشرات منهم حتى الآن.

وبحسب بيان صادر عن أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في 11 مارس 2020، أكدت السيدة مريم رجوي بعد تلقي أول أخبار من سجون النظام: «بسبب الظروف القاسية في سجون نظام الملالي، يجب الإفراج عن السجناء خاصة السجناء السياسيين على الفور دون أي كفالة أو قيد وشرط.

وإلا لن يسلموا من كارثة كورونا في سجون النظام. ودعت الرئيسة المنتخبة للمقاومة المجتمع الدولي مراراً وتكراراً إلى إجبار النظام على إطلاق سراح السجناء لمنع وقوع كارثة إنسانية كبرى.