728 x 90

إيران .. تجمع موسّع للمتقاعدين أمام مجلس الشورى لنظام الملالي

  • 12/23/2019

في يوم الاثنين، 23 ديسمبر، وفقًا لدعوة سابقة لتحشد موسّع لدعم المتقاعدين، تجمع حشد من المتقاعدين أمام مجلس الشورى للنظام الحاكم في إيران. المحتشدون كانوا يحملون بأيديهم منشورات احتجاجية. كتب على واحد منها:


ليس السجن والرصاص جوابًا لحل مطالب الناس
لن نسكت حتى نحصل على حقنا

تجمع سراسری بازنشستگان مقابل مجلس ارتجاع

وقال متحدث للمتقاعدين في اجتماع حاشد أمام مجلس الشورى للنظام يوم الاثنين:
«... نحن نصرخ في الشوارع ونقول لا نستجدي منك يا سيدي. بل نريد حقنا. يا حكومة، أنت مدينة لنا. لقد عملنا وتعبنا جميعًا في هذا البلد لمدة ثلاثين عامًا ... قام حراس الأمن بضرب المعلمين والآباء بالقبضات في صدورهم».


تأتي احتجاجات المتقاعدين في وقت فرض فيه النظام مناخًا أمنيًا وقمعيًا قويًا في إيران بعد انتفاضة الشعب الإيراني في نوفمبر الماضي. لكن الاحتجاجات في مثل هذه الظروف تظهر بوضوح أن الشعب الإيراني لم يستسلم لأجواء الكبت والقمع، وإنما يواصل احتجاجاته حتى الإطاحة بالنظام، رغم كل المشاكل.

هذا وبدأ إضراب واعتصام عارم للمعلمين والتربويين في إيران اليوم الإثنين 23 ديسمبر في مختلف المدن الإيرانية في ظل الاجواء القمعية السائدة من قبل النظام الإيراني .

وكان المعلمون الأحرار قد دعوا في الايام الماضية إلى الإضراب العارم احتجاجًا على اعتقال الناشطين التربويين والحواجز القانونية للنشاط الرسمي والغلاء وظروف المعيشة وعدم المساواة والنظام التعليمي الفاسد.

المعلمون الشرفاء في مدن بوشهر ويزد وكرمانشاه وشيراز وسنندج وآمل ومريوان وديواندره وغرمه وسقزومشهد وعدد آخر من المدن الإيرانية يخوضون الإضراب للاحتجاج على الوضع المعيشي وحاجاتهم المطلبية والضغوط والأجواء الأمنية.

وشهدت ايران في نوفمبر الماضي انتفاضة عارمة استشهد فيها اكثر من 1500 من الايرانيين بيد قوات الامن للنظام الإيراني واعتقل اكثر من 12000 شخص منهم عشرات من المعلمين الاحرار طبقا لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية.