728 x 90

إيران.. تجمعات احتجاجية في مختلف المدن يوم الخميس 23 يناير

  • 1/24/2020
تجمعات احتجاجية
تجمعات احتجاجية

تجمع احتجاجي لمزارعين أمام محطة كهرباء إسلام آباد في اصفهان

يوم الخميس، 23 يناير، احتج مزارعو محافظة أصفهان أمام محطة إسلام أباد للطاقة الحرارية في أصفهان على بناء محطة الطاقة في مجرى النهر وهدموا الجدار الذي شيده النظام.
قال مواطن من أصفهان:
الخميس، 23 يناير، نظم مزارعو مدينة ”درجه“ تجمعا احتجاجيا أمام البلدية للاعتراض على بناء الطريق الحضري الذي يهدم أراضيهم الزراعية وذلك لغرض منع تدمير أراضيهم، وعقب هذا التجمع تم إرسال القوات الخاصة إلى المنطقة، التي اعتدت على المزارعين واعتقلت أكثر من 40 منهم وأخذوا معهم.


مظاهرة احتجاج بسبب نقص الغاز المسال في سيستان

يوم الخميس، 23 يناير، احتجت مجموعة من المواطنين في سيستان أمام مقر قائممقامية زابل للاحتجاج على نقص الغاز ونقص إمدادات الغاز إلى سيستان.
وكانوا يحملون لافتات كتب عليها:
وصمة عار علينا مسؤولونا عديمو الاحساس بآلمانا / نطالب باستجواب زنغنه وزير النفط / هنا الفساد متفش والمواطن السيستاني تحت الضرب / ظهر المواطن السيستاني انحنى بسبب الوقوف في طابور الغاز / حق المواطن السيستاني ليس غاز القسيمة / المواطن السيستاني يموت ولايقبل الذل.
وقال أحد مواطنينا في تقرير عن التجمع: أصدقاءنا اليوم، هو 23 يناير، هنا مدينة زابل، احتشدت من المواطنين أمام مقر القائممقامية للاحتجاج على مشكلاتهم في عدم الحصول على اسطوانات الغاز في أيام البرد هذه، مما يضطرون إلى الوقوف في طوابير الانتظار. انهم أملون أن يتجاوب السيد القائممقام مع مطالبهم وهذه مشكلة تتكرر كل عام. انهم يطالبون بوصول الغاز الى مدينة زابل بينما كانت الحكومة قد أعلنت في عام 2016 أن الغاز قد وصل إلى زاهدان. نحن على بعد 200 كيلومتر من زاهدان وخلال هذه السنوات الثلاث أو الأربع لم يصل الغاز إلي هنا. ولا توجد أسطوانات، كما ترون، بقي الحال كما كان، وهذا يعني أن على المواطنين الانتظار في الطوابير.
يقول مواطن آخر: كان من المفترض أن يصل الغاز إلى زابل بحلول العام 2018، لكن يبدو الأسطوانه قد وصلت.
يقول مواطن ثالث: لا توجد حتى اسطوانة غاز، لسوء الحظ، إنها الآن مشكلة الناس في الحصول على اسطوانات الغاز هذه.

5 أشهر رواتب عمال البلدية غير المدفوعة

احتجت مجموعة من العمال في بلدية بندر لنكه وعوائلهم يوم الأربعاء، 22 يناير، على عدم دفع رواتب 300 عامل في هذه البلدية لمدة 5 أشهر. حتى أن معظم عمال البلديات يستعيرون الخبز من المخبز لسد جوع عائلاتهم.
ويقول أحد العمال في البلدية: «لم نتقاضى رواتبنا لمدة 5 أشهر، والآن نحن في وضع سيء للغاية، وأحيانًا نحتاج إلى لقمة عيش، ولم تعد المتاجر لنا مواد في الدين».
تقول زوجة أحد عمال الخدمات البلدية في ميناء لنكه: لم يتلق زوجي راتباً منذ عدة أشهر، وليس أمامنا خيار سوى قضاء معظم اليوم في أوقات عصيبة.

استمرار إضراب عمال منجم جادرملو في يزد


في يوم الخميس 23 يناير، احتشد عمال مناجم جادرملو لليوم الثاني على التوالي، قلقين من تسريح العمال والبطالة لبعض العمال.
يقول هؤلاء العمال: لقد اجتمعنا في المطعم اليوم؛ تم إيقاف العمل وتوقفت جميع الآلات؛ ونشعر بالقلق من طرد عدد كبير من العمال.

يطالب عمال بهاوند باراد بتمديد عقود عملهم لتشمل جميع زملائهم ويقولون: لا نريد أن نخسر بعض العمال في هذا الوضع.
عدد العاملين في هذه الشركة المتعاقدة حوالي 300 عامل، تجمع بعضهم في مكان عملهم أمس للاحتجاج.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات